العين (الاتحاد)


كشفت بطولة الناشئين لرماية الأطباق من الحفرة «التراب»، عن ظهور مواهب جديدة، بعدما ظهر عدد من الرماة الصغار في مستوى متميز، خاصة الثلاثة الأوائل، في فئة الناشئين ببطولة الإمارات الثانية التي نظمها الاتحاد، في بميادين نادي العين للفروسية والرماية والجولف.
وتُوج الرامي الواعد أحمد بن حمد بن مجرن بلقب فئة الناشئين، بعدما حقق 101 طبق، لينال كأس البطولة، وتبعه أحمد قحطان النعيمي «96 طبقاً»، ونال الميدالية الفضية، وأحمد سعيد بن حم «86 طبقاً»، وحصل على الميدالية البرونزية، وحمد علي الكعبي رابعاً، ومن بعده سيف راشد اليماحي وزايد سيف محمد اليماحي.
وعقب البطولة، قام خالد سعيد الكعبي المدير الفني للاتحاد، وحكمنا الدولي حسن بن هدية الشحي، بتتويج الفائزين الثلاثة الأوائل.
وتكتسب بطولة الناشئين أهمية كبيرة، لأنها تمهد لعملية الإحلال والتجديد لمنتخباتنا الوطنية، من خلال تصعيد بعضهم إلى المنتخب الأول في المستقبل القريب.
وأشاد خالد الكعبي بأداء الثلاثي ابن مجرن والنعيمي وابن حم، مؤكداً أنهم على طريق البطولات، ولهم مستقبل كبير، بشرط المواظبة على التدريبات والمشاركة في البطولة، مناشداً الأندية بالاهتمام بهذه المرحلة السنية التي تمثل الشريان الحقيقي لمنتخباتنا الوطنية.
من جهة ثانية، تقام البطولة الثالثة أيام الجمعة والسبت والأحد المقبلين بنادي العين للفروسية والرماية والجولف، وهي الأخيرة، قبل سفر منتخب الرجال للاسكيت والتراب إلى قبرص للمشاركة في كأس العالم، وهي البطولة الرسمية الأولى التي ينظمها الاتحاد الدولي للرماية في العام الحالي.