برلين (د ب أ)

يرغب السائق البريطاني لويس هاميلتون، بطل العالم السابق في سباقات سيارات فورمولا-1، في أن يرى مراقبي سباقات أكثر حيادية، وأن تزداد الاستعانة بالسيدات في اللعبة.
وكان هاميلتون فقد لقب بطولة العالم في الموسم الماضي بصورة مثيرة للجدل، ليتوج الهولندي ماكس فيرستابن بالمسابقة.
وفاز فيرستابن، سائق فريق ريد بول، بلقبه الأول في بطولة العالم، عندما تغلب على هاميلتون، سائق مرسيدس، في اللفة الأخيرة من سباق جائزة أبو ظبي الكبرى، بعد أن أجرى مدير السباق مايكل ماسي تعديلاً على اللوائح بعد مرحلة سيارة الأمان.
وتم استبعاد ماسي من منصب مدير السباق هذا الموسم، حيث أدخل الاتحاد الدولي للسيارات «فيا» نظاماً جديداً يتضمن غرفة تحكم افتراضية في السباق، والتي ستعمل على غرار تقنية حكم الفيديو المساعد «فار» في كرة القدم.
يعتقد هاميلتون أن «فيا» يمكن أن يذهب أبعد من ذلك، ويلقي نظرة على تشكيل لجنة مراقبي السباقات.
وأوضح السائق، الفائز ببطولة العالم 7 مرات للصحفيين في أول اختبار لتجارب ما قبل الموسم في مدينة برشلونة الإسبانية، اليوم الأربعاء: «أريد أن أرى المزيد من السيدات في غرفة المراقبين».
وأضاف هاميلتون: «لا أعتقد أن لدينا الكثير من النساء في تلك اللعبة، أعتقد أنه ربما كانت هناك واحدة أو اثنتان في العام الماضي. وأعتقد أنه سيكون أمراً رائعاً بالنسبة لهم أن يكون هناك رجل وامرأة مديرين للسباق».
وتابع: «أعتقد أن هذه طريقة رائعة لتعزيز التنوع أيضاً».
كما أدلى هاميلتون بتعليق غامض حول ما إذا كان بعض المسؤولين قريبين للغاية من بعض السائقين.
وأشار هاميلتون: «نحن بحاجة للتأكد من حصولنا أيضاً على حكام غير متحيزين».
وأوضح السائق البريطاني: «سائقو السباقات، بعضهم أصدقاء قريبون للغاية مع أفراد معينين. البعض يسافر مع أفراد معينين، ويميلون إلى الإعجاب الشديد ببعضهم».