رضا سليم (دبي)


تحت شعار «التمسك بالأمل»، يبحث العروبة عن الفوز الثاني هذا الموسم، عندما يلتقي عجمان غداً «الجمعة»، ضمن «الجولة 17» لـ «دوري أدنوك للمحترفين»، وربما يدفعه إلى مغادرة المركز قبل الأخير الذي يحتله من البداية، خاصة أن الفارق بينه وبين الظفرة «الثاني عشر» نقطتين فقط، وهو ما يجعله يتمسك بـ «الفرصة الذهبية»، طمعاً في القفز تدريجياً إلى الأمام قبل «فوات الأوان»، والمباراة تحمل درجة «الأهمية الكبيرة». 
ويقف «البرتقالي» عقبة أمام الطموحات صاحب الأرض، رغم انتهاء مباراة الدور الأول بالتعادل 1-1، وكانت الأولى بين الفريقين في «المحترفين»، ويعيش «البركان» نشوة النتائج الإيجابية والمبهرة، حيث لم يخسر من بداية الدور الثاني، وانتزع الفوز على النصر واتحاد كلباء، وتعادل مع شباب الأهلي، ولم يخسر في أي مباراة، وهو ما يحفز الفريق على مواصلة النتائج الإيجابية.
وتقدم عجمان إلى المركز السادس، برصيد 22 نقطة، جمعها من الفوز في 6 مباريات، و4 تعادلات، والخسارة 6 مرات، في حين أن العروبة تذوق طعم الانتصار مرة واحدة، و6 تعادلات، وخسر في 9 مباريات، ويعد الدفاع الأضعف، بعدما اهتزت شباكه 41 مرة، في حين يتساوى هجومه مع عجمان برصيد 18 هدفاً.
ويعتمد فتحي العبيدي على المجموعة نفسها التي يلعب بها جميع المباريات، خاصة علي مدن وسعيد عبيد وكايكي في الهجوم، ويبقى الخط الخلفي هو ما يؤرق المدرب الذي يبحث عن الخروج بأقل الخسائر.
في المقابل، يتعامل الصربي جوران مع المباراة بحثاً عن الفوز، معتمداً على مجموعة اللاعبين وثبات التشكيلة التي يعول عليها من بداية الدور الثاني، بعد عودة أبوبكر تراولي وفراس بالعربي من الإصابة، وكلاهما استعاد مستواه الطبيعي، بجانب انسجام المغربي وليد أزارو، والذي دائماً يترك بصمة في كل مباراة منذ انضمامه إلى الفريق في الدور الثاني.
لعب عجمان أمام الفرق الصاعدة إلى دوري المحترفين 26 مباراة، حيث فاز في 11، وتعادل في 5، وخسر في 10 مباريات، ولم يحقق الفوز في آخر 4 مواجهات أمامها، وتعادل في اثنين، وخسر مثلهما، كما أن عجمان يعد الفريق الوحيد الذي لم يسجل له أي لاعب مواطن في «دوري أدنوك للمحترفين» هذا الموسم، بينما العروبة الفريق الوحيد الذي لم يحافظ على نظافة شباكه في أي مباراة بالدوري.