نابولي (أ ف ب) واصلت أندية برشلونة وإشبيلية الإسبانيين، وأتالانتا الإيطالي، وبورتو البرتغالي، ولايبزج الألماني مشوارها القاري ببلوغ الدور ثمن النهائي لمسابقة الدوري الأوروبي «يوروبا ليج» في كرة القدم، عقب خروجها المخيب من دوري الأبطال. وحلت الفرق الخمسة في المركز الثالث في مجموعاتها في المسابقة القارية العريقة، واضطرت إلى خوض الملحق المؤهل إلى ثمن النهائي لمسابقة «يوروبا ليج»، ونجحت في الاختبار، ليستمر مشوارها القاري، فيما أخفق بوروسيا دورتموند الألماني وزينيت سان بطرسبورج وشيريف تيراسبول المولدافي في اللحاق بها، بخروجها على يد رينجرز الاسكتلندي وريال بيتيس الإسباني وبراغا البرتغالي توالياً. ولحقت الأندية الثمانية المتأهلة عن الملحق بمتصدري المجموعات الثماني، وهي ليون وموناكو الفرنسيان، سبارتاك موسكو الروسي، أينتراخت فرانكفورت وباير ليفركوزن الألمانيان، غلطة سراي التركي، النجم الأحمر الصربي ووستهام الإنجليزي. وحجز برشلونة بطاقته، بعدما حسم قمته مع مضيفه نابولي في مصلحته وبنتيجة كبيرة 4-2 على ملعب «دييجو أرماندو مارادونا»، وقدم خلالها «البارسا» سحره وإبداعه المعروف عنه في الماضي. وعوض برشلونة الفرص الكبيرة التي أهدرها مهاجموه في مباراة الذهاب التي انتهت بالتعادل 1-1، وخصوصاً في شوطها الثاني، وهز شباك النادي الجنوبي أربع مرات، بينها ثلاث في الشوط الأول. وأبقى النادي «الكاتالوني» على آماله في المسابقة الوحيدة المتبقية له لإنقاذ موسمه، بعد خروجه خالي الوفاض من الكأس المحلية ودوري أبطال أوروبا، وابتعاده بفارق 15 نقطة عن غريمه التقليدي ريال مدريد متصدر «الليجا». وسجل برشلونة هدفين سريعين عبر مدافعه جوردي ألبا «9» ولاعب الوسط الدولي الهولندي فرينكي دي يونج «13»، وقلص القائد لورنتسو إنسينيي الفارق من ركلة جزاء «23»، قبل أن يضيف جيرارد بيكيه «45» والجابوني بيار إيميريك أوباميانج «59» الهدفين الثالث والرابع. ولم ينفع نابولي هدفه الثاني للبديل ماتيو بوليتانو «87». وقال مدرب برشلونة تشافي هرنانديز «نحن نسير على الطريق الصحيح، ونتحسن في اللعب، الأهداف الجماعية التي نسجلها على غرار الهدف الرابع، هو ما نبحث عنه، يجب أن نعرف كيف نستفيد من الاستحواذ على الكرة، مع لاعبين قادرين على اللعب في المساحات، هذا هو نموذج اللعب الذي يجب أن نفرضه، استغلال المساحات، واللعب في منتصف ملعب الخصم». وأضاف «أنا سعيد جدًا، فاللاعبون يستحقون حقاً هذا الفوز، لأنهم عانوا كثيراً، بلغنا ثمن النهائي ولدينا الكثير من الآمال، حتى لو يتعين علينا أن نظل متواضعين، نريد الفوز، لكن علينا توخي الحذر، سيطرنا على 90 دقيقة، إنها المرة الأولى التي يحدث فيها ذلك لي منذ استلامي تدريب الفريق». وضمن بورتو تأهله بتعادله مع مضيفه لاتسيو الإيطالي 2-2، بعدما فاز 2-1 على أرضه ذهاباً، وأتالانتا بتجديد فوزه على مضيفه أولمبياكوس اليوناني 3-صفر، بعدما فاز 2-1 على أرضه ذهاباً، فيما حجز إشبيلية بطاقته، رغم خسارته أمام مضيفه دينامو زغرب الكرواتي صفر-1 لفوزه ذهابا 3-1، ولايبزج بتغلبه على مضيفه ريال سوسيداد الإسباني 3-1 «2-2 ذهاباً».