أكابولكو (أ ف ب) 

أفسد الإسباني رافايل نادال على الروسي دانييل مدفيديف، صدارته التصنيف العالمي للاعبي للتنس، بفوزه عليه 6-3 و6-3 في نصف نهائي دورة أكابولكو المكسيكية.
وعجز مدفيديف عن الثأر لخسارته أمام نادال الشهر الماضي، في نهائي بطولة أستراليا المفتوحة، حيث قلب «الماتادور» تأخره بمجموعتين، ليحرز لقبه الحادي والعشرين في البطولات الكبرى، وينفرد بالرقم القياسي.
لكن اللاعب الروسي البالغ 26 عاماً سيغادر المكسيك، وهو مدرك أنه سيتربع على رأس التصنيف العالمي الذي سيصدر الاثنين، ضمن ذلك بعد خسارة الصربي نوفاك ديوكوفيتش في ربع نهائي دورة دبي.
ورفع نادال رصيده الرائع في 2022 إلى 14 فوزاً دون خسارة، لكنها لم تكن سهلة كما تدلّ النتيجة.
حسم المصنف خامساً عالمياً المجموعة الأولى دون أن يواجه أي نقطة لكسر إرساله، وتقدم مطلع الثانية، لكن اللاعب البالغ 35 عاماً غرق في الشوط الرابع، وتجاوز أربع نقاط لكسر إرساله ليحافظ على تقدمه.
دفعه مدفيديف إلى خوض شوط سادس ماراثوني، لكنه فشل في ترجمة أي من نقاطه السبع لكسر إرساله.
وبعد أن أرسل محاولاً الإبقاء على حظوظه عندما كانت النتيجة 5-3، تقدّم مدفيديف 40-0 قبل سلسلة من الأخطاء، بينها خطأ مزدوج سابع على إرساله، ما سمح لنادال بحسم المباراة من النقطة الثانية على إرساله.
ويبحث ابن مايوركا عن لقبه الـ91 في الدورات الاحترافية والرابع في أكابولكو «الأخير في 2020».
وفي النهائي يلتقي نادال البريطاني كاميرون نوري الذي حقق فوزه الثامن توالياً على حساب اليوناني ستيفانوس تسيتسيباس 6-4 و6-4.
وكسر البريطاني المصنف 12 وحامل لقب دورة ديلراي بيتش الأسبوع الماضي «الثالثة في مسيرته»، إرسال خصمه في الشوط التاسع من كل مجموعة ليحسمها بهدوء.
وقبل سقوطه في نصف النهائي، لم يخسر تسيتسيباس، وصيف دورة روتردام مطلع الشهر، أية مجموعة هذا الأسبوع.