معتز الشامي (دبي)


حدد الاتحاد الآسيوي لكرة القدم 3 طرق، لتحديد الأندية المشاركة في «النسخة الجديدة» لدوري الأبطال، والتي تقام مع انطلاق الموسم في غرب القارة، «سبتمبر 2023 إلى مايو 2024 موعد المباراة النهائية».
ووفق للنظام الجديد للبطولة يصبح المجال متاحاً أمام أبطال الموسمين الجاري والمقبل مؤهلين للمشاركة في «نسخة 2023»، وبالتالي تكون النسخة الجديدة، والتي تقام للمرة الأولى في التاريخ بين عامين، مجرد تمهيد للنسخة التالية، والتي يتوقع لها أن تشهد تغييراً جذرياً، سواء في عدد الأندية، أو في طريقة التأهل، وآلية المشاركة نفسها في البطولة، مع «نسخة 2024-2025».
وتمتد «نسخة 2022» من دوري الأبطال التي تقام في أبريل المقبل بنظام البطولة المجمعة لدور المجموعات في السعودية، من 7 إلى 27 أبريل 2022، إلى فبراير 2023 موعد الأدوار النهائية من دور الـ 16 إلى النهائي، وذلك بسبب إقامة «مونديال 2022» أواخر العام الجاري.
ويعمل الاتحاد الآسيوي الآن على «قدم وساق»، من أجل الانتهاء من التصور الخاص بالبطولة المرتقبة العام المقبل، بعد قراره بزيادة الأجانب فيها إلى 6 لاعبين بواقع «5+1 آسيوي»، بالإضافة إلى فتح قوائم الأندية الموسعة لتسجيل أي عدد من الأجانب فيها مع الالتزام بقاعدة «5+1».
وكشفت المصادر الطريقة الأولى، والتي تعد الأفضل من وجهة نظر الاتحاد الآسيوي للمشاركة في دوري الأبطال «النسخة الجديدة»، عبر منح أحقية المشاركة لأبطال الدوري الموسم الحالي والمقبل بشكل مباشر في «نسخة 2023-2024»، بينما يترك للاتحادات الوطنية آلية ترشيح من يشارك منها في «التمهيدي»، وذلك لأن آلية توزيع المقاعد تفرض مشاركة فريق على الأقل في «التمهيدي» لكل دولة، إذا ما جاء دوريها في الترتيب الأول والثاني على الغرب، والأمر نفسه بالنسبة للشرق، ويكون عدد مقاعد 3+1 في الدور التمهيدي، بينما أصحاب المراكز الثالث والرابع يحصلان على 2 + 2 في الدور التمهيدي، وصاحب الترتيب الخامس يحصل على 1+2 في الدور التمهيدي، وصاحب الترتيب السادس يحصل على 1+ 1 في «التمهيدي».
وطريقة التأهل الثانية تكون أمام الفرق التي تحل دورياتها في الترتيب الثالث والرابع، حيث يتأهل أبطال الدوري إلى «المقعدين المباشرين» في «المجموعات»، وأبطال الكؤوس في «التمهيدي»، وذلك إذا ما لم يتكرر منهما بطل في الموسمين، وربما يتطلب الأمر اختيار الوصيف، حال تكرر البطل المحلي في موسمين.
وأوضحت المصادر أن الطريقة الثالثة، لحسم المقاعد للدوريات الأدنى، من الأفضل ترك الأمر للدوريات المحلية لوضع نظامها المناسب، والذي يقره الاتحاد القاري، بسبب وجود مقاعد مباشر واحد ومقعدين في التمهيدي، وبالتالي قد يفرض الأمر إقامة بطولة مجمعة محلية بين أبطال الموسمين لتحديد من يشارك من عدمه أو عبر القرعة.
على الجانب الآخر أوضحت مصادر صحيفة «الاتحاد» في الاتحاد القاري، أن تحديد عدد مقاعد كل دوري مشارك بالبطولة يتم بناء على التقييم الخاص «بنسخة 2022» من دوري الأبطال، التي تقام أبريل المقبل بنظام البطولة المجمعة، في السعودية، ونفى «الآسيوي» منح الاتحادات الوطنية، حق تحديد عدد المقاعد الخاصة بالمشاركة في البطولة.