أبوظبي (الاتحاد)
تزخر أجندة مشاركات منتخب الجو جيتسو بالعديد من الاستحقاقات القارية والدولية المهمة في موسم 2022، من بينها 5 بطولات في ثلاث مناطق مختلفة خلال الفترة من مارس وحتى نوفمبر المقبل، وتُمثّل هذه الفعاليات الرياضية المرموقة محطات مهمة في المسيرة الاحترافية للاعبين، حيث تتيح لهم اختبار مهاراتهم من جديد على المستويين القاري والعالمي، وتعزيز ثقتهم التي اكتسبوها على مدار المواسم الماضية بفضل أدائهم المميز وإنجازاتهم العديدة في كل المحافل.
ويتوجه أبطال الجو جيتسو بين 27-31 مارس الجاري إلى مملكة البحرين للمشاركة في النسخة السادسة من البطولة الآسيوية، وعينهم على اللقب الذي حصدوه في النسختين الأخيرتين، وتشكل هذه المشاركة فرصة لترسيخ تفوق المنتخب الوطني على صعيد القارة الآسيوية، والاحتفاظ باللقب للمرة الثالثة على التوالي.
وسيكون التحدي المهم الثاني في الولايات المتحدة الأميركية يوليو المقبل عندما يشارك نخبة نجوم منتخبنا في دورة الألعاب العالمية 2022 في برمنجهام بولاية ألاباما التي سيواجهون فيها أفضل لاعبي العالم.
كما ستنطلق دورة الألعاب الآسيوية «الآسياد» في الصين سبتمبر المقبل، وتتعلق الآمال على أبطال الجو جيتسو لحصد الميداليات الملونة في أهم حدث رياضي بالقارة الآسيوية، علما بأن منتخب الإمارات سبق له تحقيق إنجاز غير مسبوق في أسياد جاكرتا الأخيرة عندما حصدوا 9 ميداليات ملونة.
وسيتجدد الموعد مع استقبال العاصمة أبوظبي لأبرز لاعبي الجو جيتسو حول العالم للمشاركة في فعاليات بطولة العالم تحت مظلة الاتحاد الدولي نهاية أكتوبر، التي لا زالت أصداء نسختها الأخيرة تتردد حتى الآن، حيث حصد فيها أبطال وبطلات الإمارات 53 ميدالية ملونة تصدروا بها المركز الأول في الترتيب العام.
أما الحدث العالمي الكبير والذي يمثل المحطة الخامسة المهمة، فهو بطولة أبوظبي العالمية لمحترفي الجو جيتسو في نوفمبر 2022 التي سيشارك فيها أقوى نجوم العالم للمنافسة على أضخم الجوائز في الكرنفال السنوي الكبير الذي يملك أكبر عدد من النقاط في التصنيف السنوي ويسهم في حسم المنافسة على ألقاب جائزة أبوظبي العالمية.
وتعليقاً على أجندة المشاركات الدولية القوية لهذا العام، يقول رامون ليموس، المدير الفني للمنتخب: «نُشارك في هذه البطولات بعد مباشرة استعداداتنا المكثفة، وبالاستناد إلى الخبرات المكتسبة خلال الموسم الماضي. وقد قدّمنا موسماً رائعاً ونتطلع قُدماً لتحقيق النجاح ومواصلة الإنجازات هذا العام. ويبذل الجميع كُل ما بوسعهم للفوز بأكبر قدر ممكن من الميداليات الملونة، ويُمكن تحقيق هذا من خلال الاستعداد الجيد وتعزيز الجاهزية والتطوير التكتيكي، فضلاً عن تحليل مستوى المنافسين والوقوف على نقاط الضعف والقوة لديهم».
ويضم المنتخب الوطني مجموعة متجانسة من الأبطال الحاليين والمواهب الصاعدة بقوة، وهو ما يواكب خطة الجهاز الفني لاستخراج أفضل إمكانات اللاعبين والاستفادة القصوى من كل لاعب على حدة.
ويؤكد ليموس أن برامج التدريب الشاملة والمعسكرات الداخلية والخارجية تساهم بشكل كبير في تحديد المواهب الوطنية وصقلها، ويضم المنتخب الوطني كوكبة من أبرز النجوم منهم زايد الكثيري، الفائز بجائزة محمد بن راشد للإبداع الرياضي الشهر الماضي، وعمر الفضلي، الذي حصد ميدالية ذهبية خلال مشاركته في بطولة أبوظبي العالمية نوفمبر الماضي.
وأثنى ليموس على الروح التي يتحلى بها اللاعبون واللاعبات والمستوى المتميز الذي يظهرونه أثناء التدريبات وخلال المعسكرات، وهو على يقين بأنّهم قادرون على مواجهة أيّ لاعب في العالم والفوز عليه.
من جانبه، أكد ذياب النعيمي لاعب المنتخب أنه يتطلع إلى استئناف المنافسات الدولية بفارغ الصبر، وعبّر عن فخره بتمثيل المنتخب على الساحة الدولية، مشيراً إلى المسؤولية التي تنتظره مع زملائه، ومدى استعدادهم لتشريف الوطن.
وبدوره، أوضح البطل زايد الكثيري، بأنّه يُركز على نقاط القوة لديه بينما يسعى لتكرار إنجازاته السابقة على البساط وقال: «كانت الأشهر الماضية أشبه بالحلم، لقد تدربنا بقوة، وحرصنا على تطوير أساليبنا القتالية ومهارتنا. ولا حدود لأحلامنا خصوصاً في ظل الدعم الذي نحظى به من قبل قيادتنا الرشيدة، والبيئة التنافسية الرائعة التي يوفرها اتحاد الجو جيتسو».