القاهرة (د ب أ) 

أكد محمد صلاح، جناح الفريق الأول لكرة القدم بنادي ليفربول والمنتخب المصري، أنه دون شك كان حزيناً بسبب نتيجة جوائز أفضل لاعب في العالم «البالون دور»، ولكن دعم الجماهير له ورأيهم به بعد الجائزة يكون الأهم بالنسبة له.

وقال صلاح في تصريحات تليفزيونية لقناة «دي إم سي» إن نتيجة الجوائز تسببت في حزنه، ولم يتوقع أحد أن لا أحصل على الجائزة، ولكن يكفيني شعور الجميع بذلك.
وأضاف: لا أميل إلى نظرية المؤامرة، ولا أشعر بأن أحداً ضدي، كما أنني ربما لا أعرف على أي أساس تتم الاختيارات.
وأوضح أنه نجح في شيء مهم، وهو تغيير قناعات الكثير من المصريين، بشأن إمكانية تحقيق إنجازات واسعة في عالم الاحتراف بالدوريات الأوروبية.
وقال: واجهت صعوبات كبيرة في رحلتي الاحترافية، بدءاً من سويسرا، ولكني جلست مع نفسي، وتحديت كافة الأمور، وتعاهدت بأنني لن أعود، وأسعى لتحقيق حلمي.
وقال صلاح إنه يكون سعيداً للغاية بالمشاركة مع منتخب بلاده في كل المباريات، وشرف له ارتداء قميص «الفراعنة».
وأضاف: أهم مباراة لي كانت أمام الكونغو، والتي حققنا الفوز بها، وتأهلنا إلى مونديال العالم 2018، وكانت سبباً في إسعاد الملايين من الشعب المصري.