برلين (د ب أ) 

أبدى الألماني يورجن كلوب، المدير الفني لفريق ليفربول الإنجليزي، قلقة من التهديد الذي يمثله إنتر ميلان الإيطالي، وذلك قبل لقاء الفريقين في إياب دور الستة عشر من دوري أبطال أوروبا لكرة القدم، لكنه بدا في روح معنوية عالية بعد أخبار إيجابية عن اللاعبين المصابين.
ويدخل ليفربول مباراة الإياب في «أنفيلد» بعد فوزه 2-0 في ملعب سان سيرو في ميلانو الشهر الماضي، وهي نتيجة جيدة بالنسبة للفريق.
وقال كلوب: إن نتيجة التفوق بفارق هدفين تبدو محفوفة بالمخاطر أيضاً، مشيراً إلى أنها النتيجة الأكثر تغيراً في عالم كرة القدم.
لكن التاريخ يذكر أن مرة واحدة فقط في تاريخ دوري أبطال أوروبا، شهدت صعود فريق خسر مباراة الذهاب على أرضه بهدفين أو أكثر، حيث نجح مانشستر يونايتد في ذلك من خلال دور الستة عشر قبل ثلاثة أعوام.
ويأتي ذلك كمثال وحيد في 41 حالة سابقة شهدت حدوث ذلك، الأمر الذي يعني أن ليفربول في موقف قوي رغم مخاوف كلوب.
ولا يرغب كلوب في المخاطرة، مذكراً لاعبيه وفريقه بأن إنتر ميلان لن يأتي إلى ملعب «ميرسيسايد» للذهاب في نزهة أو سياحة.
ورداً على سؤال حول أبرز المخاطر قبل مباراة الثلاثاء قال كلوب للصحفيين: «إنه خطر يعلم به الجميع، أعتقد أن التقدم الذي ينقلب إلى خسارة هو أمر تكرر كثيراً في تاريخ كرة القدم».
وأضاف: «لا يمكن أن يكون لديك فريق في الشوط الأول يظن أنه قد تأهل بالفعل، ستكون وقتها مخطئا».
وتابع: «إنها نتيجة أفضل بكثير مما اعتقدنا لكي أكون صادقا، لم تكن مباراة الذهاب تبدو وأننا سنفوز بها 2-0، إنها مواجهة قوية وقد كانت فعلا مباراة صعبة».
وأوضح: «نحن نعلم أن لديهم إمكانيات جيدة، لكننا الآن نعلم أن لديهم إمكانيات حقيقية سيظهرونها هنا بعد فوزهم في المباراة الأخيرة 5-0، صحيح أنها نتيجة أمام فريق في مؤخرة الترتيب، لكنها نتيجة رائعة، لاوتارو مارتينيز سجل ثلاثة أهداف «هاتريك» وإدين دزيكو سجل وروبين جوسينز عاد».
وقال: «أنا سعيد لأن نيكولا باريلا لن يلعب ذلك اللقاء لأنه صنع ثلاث فرص من أصل أربعة، هذا جيد حقا، انه فريق مخضرم لن يأتي إلى هنا للسياحة».
وأضاف كلوب: «سيأتون إلى هنا للحصول على نتيجة جيدة، وهذا ما نريد فعله أيضا، لسنا ذلك الفريق الذي يدافع عن النتائج نريد الهجوم، لذلك دعونا نرى ما سوف نستطيع القيام به».
وشهدت صفوف ليفربول دعما قويا بعودة اثنين من أهم اللاعبين، وهما تياجو ألكانتارا وجويل ماتيب، وذلك عقب غيابهم لفترة قصيرة بسبب الإصابة.
وقال كلوب عن اللاعبين العائدين وعن روبرتو فيرمينو: «لقد تدربوا جميعا بالأمس، لست متأكداً مما سيحدث بصراحة، نحتاج لرؤية ما سيفعلون».