رضا سليم (دبي)

تفاعلت رياضة الإمارات بيوم المرأة العالمي الذي يصادف يوم 8 مارس من كل عام، من خلال تنظيم عدد كبير من الفعاليات المتنوعة للعديد من الجهات الرياضية، سواء الاتحادات الرياضية أو المجالس الرياضية والأندية، تقديراً لما تقدمه المرأة الإماراتية في المجال الرياضي، ليس فقط على مستوى الإنجازات وتحقيق البطولات، بل أيضاً على مستوى الجانب الإداري وتقلد المناصب الخارجية والتي تضع من خلالها اسم الإمارات في المقدمة، وهو ما أكدت عليه الهيئة العامة للرياضة في رسالتها على مواقع التواصل الاجتماعي أن المرأة الإماراتية تحظى بدعم كبير من الدولة لتمكينها في المجال الرياضي.
تعيش «نون النسوة» في وطن السعادة، تحت مظلة قيادة رشيدة أرست دعائم تفوق دولة الإمارات عالمياً على مستوى ضمان تفوق المرأة، حتى غدت نموذجاً يحتذى به في التعامل مع المرأة وتقديرها.
ولعل الإنجازات التي تحققها المرأة في كل البطولات والمحافل القارية والدولية، ما هي إلا نتاج دعم قيادتنا الرشيدة التي تقف خلف كل التطور الذي شهدته الرياضة النسائية في السنوات الأخيرة، والتي وضعها في المكانة التي تليق بها باعتبارها نصف المجتمع وشريكة في بناء وتطور الوطن.

وتحتل الإمارات مكانة مرموقة عالمياً في مجال تمكين المرأة، فقد منحت قيادتنا الرشيدة الفرصة للمرأة لأداء دورها كاملاً في خدمة الوطن وتطويره في جميع المجالات، فالمرأة الإماراتية تتولى مناصب قيادية على مستوى الوزارات والمؤسسات الوطنية وكذلك في القطاع الخاص، كما شاركت المرأة في تمثيل الوطن في المحافل الدولية في جميع المجالات، ومن بينها الرياضة التي حققت فيها قفزات واسعة ومرموقة على المستوى الداخلي والخارجي.
وتنظم اللجنة الأولمبية، اليوم، فعالية يوم المرأة العالمي بجناح فزعة التابع لوزارة الداخلية بمقر إكسبو 2020 دبي، بحضور ومشاركة العديد من العناصر النسائية في المؤسسات والجهات العامة والرياضية على مستوى الدولة، وتستعرض الفعالية محاور متنوعة، منها تمكين المرأة في القطاع الرياضي، إضافة إلى استعراض إنجازاتها خلال المرحلة الماضية، بتولي رئاسة بعض الاتحادات الرياضية.
وأطلقت رابطة المحترفين مبادرة بفتح أبواب الدخول مجاناً للعائلات، من النساء والأطفال دون سن 16 عاماً، إلى جميع الملاعب في مسابقتي دوري أدنوك للمحترفين، وكأس رابطة المحترفين، على أن تكون البداية بمجانية الدخول إلى ملعبي هزاع بن زايد وآل نهيان، اللذين يحتضنان مواجهتي إياب الدور نصف النهائي لكأس رابطة المحترفين، اللتين تصادفان نفس يوم المرأة العالمي.
وخصصت الرابطة في مواجهة العين والجزيرة، باستاد هزاع بن زايد، البوابة رقم 2 (104 و105) لدخول العائلات من النساء والأطفال دون سن 16 عاماً مجاناً، ويمكنهم الحصول على هذه التذاكر المجانية من شباك التذاكر في الملعب، وسيتم تخصيص البوابة رقم 1 القسم 1 في مباراة الوحدة وشباب الأهلي، في استاد آل نهيان، ليكون قسماً عائلياً لدخول العائلات من النساء والأطفال دون سن 16 عاماً مجاناً، مع إمكانية الحصول على التذاكر المجانية من شباك التذاكر في الملعب.
في الوقت الذي نظم اتحاد ألعاب القوى بطولة أم الألعاب لرياضة المرأة، واحتفل اتحاد الشطرنج بتنظيم بطولة الإمارات للسيدات للشطرنج الخاطف التي أقيمت بنادي الشارقة الثقافي للشطرنج.

وخصصت دولتنا «يوم المرأة الإماراتية» الذي بات يمثل مناسبة سنوية للاحتفاء بالرياضة النسائية التي نجحت في التحدي، بعدما سطرت التميز والإبداع في كل الألعاب وحققت إنجازات تعانق المجد وترفع علمنا في السماء.
وتحظى رياضتنا بالعديد من البطلات في كل الألعاب حققن إنجازات عالمية وقارية، وأيضاً شخصيات نسائية في معترك المناصب الإدارية، وهو ما رسم صورة ناصعة البياض خارجياً.
ونجحت بنات الإمارات على أكثر من صعيد، كلاعبات ومدربات وعضوات لجان تحكيمية وعضوات مجلس إدارة فاعلات، في المشاركة في صنع القرار، حتى أصبحت المرأة الإماراتية تتصدر العناوين بعد إنجازاتها المحلية والدولية في مختلف المجالات.

بصمة «أم الإمارات»
تحظى الرياضة النسائية بدعم كبير من سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك رئيسة الاتحاد النسائي العام رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة الرئيس الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية «أم الإمارات»، لدعمها ورعايتها للمرأة الإماراتية في كافة الميادين وعلى جميع الصعد، وكانت الدافع للوصول إلى منصات التتويج.
وتتبنى أكاديمية فاطمة بنت مبارك للرياضة النسائية مجموعة من البرامج والمبادرات المميزة لتعزيز مكانة المرأة وتطوير أدائها في كافة الجوانب، كما تنظم الأكاديمية مؤتمر أبوظبي الدولي للمرأة الرياضية المتميزة، الذي يستقطب أهم التجارب المضيئة في الرياضة النسائية العالمية، لاستعراض مسيراتهن الناجحة وإتاحة الفرص أمام الأجيال الجديدة من اللاعبات والإداريات والمحكمات لاستلهام أسباب التميز والسير على درب الإبداع.

شريك أساسي
تعتبر المرأة شريكاً أساسياً للنجاح والتنمية، بل إنها أصبحت تتبوأ أرفع المناصب القيادية في المجالات الاجتماعية، والاقتصادية، والثقافية، والسياسية، وباتت بصمتها واضحة وراسخة. وتتسابق المؤسسات في دعم المرأة، من بينها جائزة محمد بن راشد آل مكتوم للإبداع الرياضي، إحدى «مبادرات محمد بن راشد آل مكتوم العالمية» لتمكين المرأة من المشاركة الفاعلة في صناعة مستقبل الوطن وتحقيق الإنجازات في جميع المجالات، كما تعزز سعادة أفراد المجتمع وتمكينهم لأداء دورهم الوطني في عملية التنمية.

جوائز
أطلقت الدولة العديد من الجوائز التي من شأنها أن ترفع من شأن لاعباتنا وتحفزهن على صناعة الإنجازات، منها «جائزة محمد بن راشد آل مكتوم للإبداع الرياضي» إحدى «مبادرات محمد بن راشد آل مكتوم العالمية»، وجائزة الشيخة فاطمة بنت مبارك الرياضية والمخصصة للرياضة النسائية، وغيرها من الجوائز التي من شانها أن تحفز اللاعبات على وضع الرياضة الإماراتية في المقدمة وترك بصمة نسائية في الملاعب والصالات، وهو ما يجعل بنات الإمارات الرقم الصعب في كل البطولات.

28 أغسطس
يصادف يوم المرأة الإماراتية  28 أغسطس من كل عام، والذي خصصته الدولة تقديراً ل «بنت الإمارات» التي نجحت في التعبير عن نفسها بقوة في كل الميادين والساحات، وصعدت بالرياضة إلى منصات المجد والتتويج ورفعت علم الدولة في المحافل القارية والدولية ليكون يوم التميز والإبداع، وهو ما يؤكد دورها الرائد ومشاركتها في التنمية الشاملة، في كافة المجالات خاصة الرياضية، بعدما تركت بصمة كبيرة سواء أكانت لاعبة تحقق الإنجازات وترفع علم الدولة، أم إدارية في المنتخبات والاتحادات والأندية ومدربة وحكم ساحة، ووصلت إلى مرحلة الترشح لرئاسة الاتحادات، وهو ما يمثل نقلة كبيرة.

بطولات 
تنظم الهيئات والمجالس والاتحادات الرياضية العديد من البطولات والأحداث الرياضية الخاصة بالرياضة النسائية على مدار العام، سواء البطولات المحلية أو الدولية، وتبرز على الساحة دورة الشيخة هند لألعاب السيدات التي تنظمها لجنة رياضة المرأة بمجلس دبي الرياضي، وبطولة الأندية العربية التي تنظمها مؤسسة الشارقة لرياضة المرأة وجائزة فاطمة بنت مبارك للمرأة الرياضية المتميزة، وقائمة طويلة من الأحداث.
وهناك العديد من الأندية الخاصة بالسيدات والتي تقوم بدور ريادي في مساعد المرأة على ممارسة الرياضية، في مقدمتها أكاديمية الشيخة فاطمة بنت مبارك، ونادي دبي للسيدات ونادي الشارقة لرياضة المرأة، وبالإضافة إلى الأندية المتخصصة منها أندية الشطرنج في ربوع إمارات الدولة.