علي معالي (الشارقة)


في مباراة «الجارين»، يلتقي الشارقة مع عجمان غداً «الخميس»، ورغم أن التاريخ ينحاز لمصلحة «الملك»، إلا «البرتقالي» شهد تطوراً كبيراً مع المدرب جوران، بدليل الترتيب الرائع الذي يحتله الفريق، حيث يأتي سادساً برصيد 25 نقطة، فيما يأتي الشارقة في المركز الثالث وله 33 نقطة.
يبحث الشارقة عن العودة إلى الانتصارات، بعد خسارة الجولة الماضية أمام الجزيرة، والمنطق نفسه ينطبق على «البركان» الذي خسر من بني ياس بهدفين، وبالتالي سيكون شعار كوزمين وجوران هو الانتصار، على أمل الانطلاق إلى أهداف وطموحات أفضل.
يعود إلى الشارقة كايو لوكاس الذي غاب عن المباراة الأخيرة للإيقاف، وفي الوقت نفسه يفتقد الفريق جهود «الجوكر» ماركوس ميلوني للإيقاف، وتأتي المباراة قبل أيام قليلة من الانطلاقة الآسيوية يوم 15 من مارس الجاري، ويلعب الشارقة مع الزوراء العراقي، وبالتالي فإن المباراة المحلية أفضل بروفة لـ «حوار الأبطال».
ويتشابه الفريقان في الجانب الدفاعي، حيث اهتزت شباك «الملك» 20 مرة، و«البرتقالي» 21 مرة، ويتفوق الشارقة في معدل التهديف، ولكن بفارق ضئيل أيضاً «25 مقابل 21».
وتضم قائمة الهدافين كايو لوكاس ومالانجو وعثمان كمارا «الملك»، ولكل منهما 6 أهداف، وفراس بالعربي وأبوبكر تراولي «عجمان» ولهما 6 أهداف أيضاً.
وأظهر «البرتقالي» ندية واضحة في آخر 3 مباريات أمام «الملك»، حيث رجحت كفة عجمان بهدف فراس بالعربي خلال لقاء الدور الأول لـ «دوري الخليج العربي»، والتعادل بنتيجة 2-2 و3-3، في مباراتي كأس رابطة المحترفين.