دبي (الاتحاد)


حقق اللاعبون واللاعبات الإماراتيون نتائج إيجابية في منافسات النسخة الثانية من «بطولة شرطة دبي المفتوحة للتنس»، التي تنظمها شرطة دبي بالتعاون مجلس دبي الرياضي، وتحت إشراف اتحاد التنس.

وأكد المقدم عبد الباسط علي مدير إدارة الشؤون الرياضية في شرطة دبي، أن البطولة حققت مكاسب مبكرة في تعزيز الروح الإيجابية، بحضور جمهور من محبي التنس المقيمين وعوائل اللاعبين واللاعبات المشاركين، وقال: «يسعدنا أن يواصل نادي ضباط شرطة دبي توفير جميع إمكانيات استضافة البطولة في بيئة تستند إلى السعادة، تزامناً مع الأداء الفني المميز الذي يقدمه اللاعبون في أجواء تسودها الروح الرياضية، وهو الهدف الذي تصبو إليه شرطة دبي في تنظيمها للأحداث الرياضية، وشاركت أربع لاعبات مواطنات في البطولة وهن الشيخة سارة القاسمي، وسارة المهيري، وشماء القمزي، وجنا الفلاسي، في مشاركة نسوية ترسم ملامح مستقبل متفائل، وشهدت مباريات الجولات الأولى مستويات فنية طيبة في منافسات السيدات والرجال معاً، مما يعكس قوة البطولة وأهميتها، ويبرز إلى الواجهة المشاركة الواسعة للاعبات ولاعبي الإمارات، وتحقيقهم لنتيجة الفوز في بعض المباريات، وتقديم مستويات فنية تعكس مستقبلاً جيداً للعبة».
وفي سياق متصل، وصفت شماء القمزي عضو مجلس إدارة اتحاد التنس مشاركة النساء في البطولة بالبداية الجيدة لبناء جيل من اللاعبات الإماراتيات القادرات على التنافس في البطولات الكبرى، ووضع بصمة للمرأة الإماراتية في رياضة التنس، وأكدت أن المرأة الإماراتية تتمتع بإمكانيات تشجع على المضي بتطوير رياضة التنس، وإنشاء قاعدة من الممارسات لهذه الرياضة الشيقة.
وإضافة إلى النتائج الإيجابية التي حققها عمر بهروزيان، وفهد عباس جناحي وعبد الرحمن جناحي، نجح اللاعبون الشباب بتقديم مباريات مميزة، بالرغم من أن القرعة وضعتهم في مواجهات قوية مع لاعبين من فئة الرجال، وهم كل من عبد الله عدنان المرزوقي واللاعب عبدالله إسحاق واللاعب سعود الجسمي واللاعب عمر أحمدي.