أبوظبي (الاتحاد)

تواصلت الإثارة والتحدي في رالي أبوظبي الصحراوي لليوم الرابع على التوالي، وأصبح ستيفان بيترهانسيل قاب قوسين من تسجيل رقم قياسي جديد والفوز بلقب الرالي، فيما تعرض سوندرلاند لضغط شديد في فئة الدراجات النارية بمرحلة «طيران أبوظبي» ومسافتها 243 كم، في الوقت الذي بذل فيه السائقون جهوداً مذهلة للحيلولة دون فوز بيترهانسيل بلقبه السابع.
ونجح السائق الفرنسي ستيفان بيترهانسل بسيارة «أودي آر أس كيو إي – ترون» في توسعة صدارته الإجمالية للسيارات إلى 33 دقيقة و21 ثانية عن التشيكي مارتن بروكوب الفائز بنسخة 2018 بسيارة فورد رابتور. وكل ما يحتاج إليه بيترهانسيل الآن هو تجنب حدوث كارثة في اليوم الأخير ليصبح السائق الأكثر نجاحاً في تاريخ الحدث.
ومع المرحلة الرابعة التي فاز بها الدراج الأرجنتيني لوشيانو بينافيدس مسجلاً فوزه لأول مرة بمرحلة، والذي يحتل المركز التاسع للترتيب العام للدراجات النارية بفارق 11 دقيقة عن الصدارة. 
ويقترب الرالي من مرحلته الخامسة الملحمية والختامية لتحديد الفائز بلقب الدراجات النارية، حيث باتت تفصل بين المراكز الأربعة الأولى دقيقتان و34 ثانية فقط، وما زال هناك مجموعة من رواد دراجي فرق المصانع ينتظرون اللحظات المناسبة للانقضاض وتسجيل أزمنة جيدة.
وتقلص تقدم سام سوندرلاند بدراجة غاز غاز بأكثر من 4 دقائق إلى 23 ثانية فقط عن الدراج التشيلي بابلو كوينتانيلا بدراجة هوندا، وجاء الأسترالي توبي برايس بفارق دقيقة و19 دقيقة خلف بابلو، متقدماً على النجم الأميركي ريكي برابيك بدراجة هوندا أخرى.
ومن الواضح أن كوينتانيلا الفائز بلقب رالي أبوظبي الصحراوي لفئة الدراجات النارية عام 2018، كان يفكر بفوز ثانٍ في النهاية عندما قال: «الرياح والحرارة جعلت هذا الأمر صعباً حقاً، بالإضافة إلى أنني قدت بمفردي في معظم المرحلة. حاولت أن أضغط بقوة، لكن لم يكن ذلك سهلاً على الرمال الناعمة».
من جانبه قال برايس، الذي لا يزال يشعر بآثار الحادث الذي تعرض له في المرحلة الثانية عندما وقع تحت دراجته كيه تي أم «ناسبت المرحلة قدراتي ووضعي. وكانت القيادة على ما يرام على دروب الرمال الناعمة، ولكن في بعض الأقسام ذات الأخاديد الرملية واجهت صعوبة. في جميع الأحوال قام الفريق بعمل رائع على دراجتي».
وسجل ناصر العطية المدافع عن اللقب أسرع زمن لليوم الثالث على التوالي، بفارق 3 دقائق وثانية بسيارة تويوتا هايلوكس عن سيباستيان لوب بسيارة برودرايف هانتر منافسه العتيد على لقب بطولة العالم للراليات الصحراوية الطويلة لهذا العام.
وأدت المشاكل التي تعرض لها ناصر العطية وسيباستيان لوب، والبولندي ياكوب برزيجونسكي والسعودي يزيد الراجحي، خلال الأيام الثلاثة الأولى، إلى خروج رباعي مجموعة تي 1 من المنافسة هذا الأسبوع. مما فتح الباب أمام واحدة من السيارات الخفيفة الوزن للوصول إلى أحد المراكز الثلاثة الأولى للترتيب العام.
واحتل المركز الخامس في الترتيب العام متصدر مجموعة تي 4 البولندي ماريك جوتزال بسيارة كان - أم مافيريك، ​​حيث أكمل مواطنه برزيجونسكي المراكز الستة الأولى لمجموعة تي1ب سيارته ميني جون كوبر وركس باغي.
في هذه الأثناء، لن يكون هناك فائز مؤكد في فئة دراجات الكوادس أكثر من المتسابق الإماراتي عبد العزيز أهلي المدافع عن اللقب بدراجة ياماها رابتور، ويتصدر بفارق ساعة و48 دقيقة و32 ثانية عن السلوفاكي يوراي فارجا.
 ويحظى رالي أبوظبي الصحراوي بدعم ديوان ممثل الحاكم في منطقة الظفرة، ووزارة الدفاع، ومجلس أبوظبي الرياضي، وشركة أدنوك للتوزيع، وحلبة مرسى ياس، وجزيرة ياس، وطيران أبوظبي، والإسعاف الوطني، وتويوتا الفطيم، وشرطة أبوظبي، وبلدية أبوظبي، وشركة أبوظبي للتوزيع، وبلدية منطقة الظفرة، ومياه العين، وقناة أبوظبي الرياضية، والدفاع المدني، و(تدوير) مركز أبوظبي لإدارة النفايات.