منير رحومة (دبي)

بصعوده إلى نهائي كأس رابطة المحترفين، يواصل شباب الأهلي تحطيم الأرقام القياسية، في البطولة التي يتزعمها على جميع المستويات، سواء بالألقاب الخمسة التي فاز بها، وتضعه على قمة المسابقة، بفارق ثلاثة ألقاب كاملة عن أقرب ملاحقيه الوحدة والنصر.
أو بعدد النهائيات التي خاضها حتى الآن، والتي بلغت 7 مرات، حيث يأتي بعده الوحدة والشباب، واللذين وصلا إلى النهائي 4 مرات لكل منهما.
ويذكر أن «الفرسان» الوحيد الذي امتلك كأس الرابطة مدى الحياة، بعد أن حقق اللقب للمرة الرابعة عام 2019، ويبحث هذا الموسم عن إنجاز جديد، في حال الفوز بلقب «نسخة 2022»، ليكون بذلك أول فريق ينجح في الاحتفاظ بلقبه في تاريخ المسابقة، حيث لم يحتفظ أي بطل بلقبه على مدار 13 عاماً. 
ويعتبر نهائي كأس الرابطة، رقم 35 في تاريخ شباب الأهلي، ورقم 21 في عصر الاحتراف، تُوج خلالها «الفرسان» باللقب في 22 مرة في جميع المسابقات، بينما أضاع 12 تتويجاً، بانتظار حسم نهائي هذا الموسم.
ويذكر أن الفوز على الوحدة، أنقذ موسم شباب الأهلي، بعد خسارة كأس السوبر، وتوديع كأس صاحب السمو رئيس الدولة، وفقدان أمل المنافسة في «دوري أدنوك للمحترفين»، حيث يعول على كأس رابطة المحترفين، لحفظ ماء الوجه، بعد أن حصد الموسم الماضي ثلاثة ألقاب كاملة. 
ويعول الفريق على بلوغ نهائي كأس الرابطة، لاستعادة الأجواء الإيجابية، والخروج من المرحلة السلبية التي عاشها في الأيام الماضية، خاصة أن الفريق مقبل على مشاركة خارجية في دوري أبطال آسيا بداية من الشهر المقبل، ويحتاج إلى استعادة مستواه، حتى ينطلق بشكل قوي ويحقق أهدافه في المشاركة القارية.