معتز الشامي (دبي)


كشفت القائمة التي أعلن عنها الأرجنتيني رودولفو أروابارينا، وتضم 41 لاعباً، عن رؤية المدرب وفلسفته في التعامل مع «الأبيض»، الذي عانى في حقبة الهولندي مارفيك، ويسعى لبدء عملية تجديد الدماء في بعض المراكز، والدفع بـ «وجوه» جديدة في مراكز أخرى، بهدف زيادة الخبرات الدولية، وبلوغ الاستفادة اللازمة، والعمل على زيادة الانسجام بين مختلف العناصر قبل المواجهات الدولية الرسمية أو الودية.
ويدخل المنتخب يوم الاثنين المقبل معسكر «الأمتار الأخيرة» في التصفيات الآسيوية المؤهلة إلى «مونديال 2022»، عقب «الجولة 19» من «دوري أدنوك للمحترفين»، حيث يتم تقليص القائمة الموسعة إلى أجهز 29 لاعباً، بخلاف لاعبي الشارقة وبني ياس والجزيرة لارتباطهم بمباريات، سواء في تمهيدي دوري الأبطال يوم 15 مارس الجاري، حيث يواجه الشارقة فريق الزوراء العراقي، فيما يلعب بني ياس مع ناساف الأوزبكي يوم الثلاثاء المقبل، أو من مؤجلات الدوري المحلي بالنسبة لـ «فخر أبوظبي» الذي شارك في «مونديال أبوظبي».
وشهدت القائمة الموسعة متابعة بعض الصاعدين من «الأبيض الأولمبي»، وهم أحمد جميل وعبد الله أدريس في الدفاع، وبلال يوسف وحسين مهدي في الوسط، وسلطان عادل في الهجوم، بجانب الأسماء الشابة، الذين تضمهم قائمة المنتخب منذ فترة مارفيك، مثل العطاس وطحنون الزعابي وحارب عبد الله ومحمد جمعة بيليه.
وكانت لجنة المنتخبات قد عقدت اجتماعاً مع جهاز المنتخب، لبحث خطة الإعداد لمباراتي العراق وكوريا الجنوبية في الجولتين التاسعة والعاشرة، من مشوار التصفيات الآسيوية المؤهلة إلى مونديال 2022، لحساب مباريات المجموعة الأولى، حيث يحل «الأبيض» ضيفاً على العراق في العاصمة بغداد يوم 24 مارس، فيما يستضيف كوريا الجنوبية في دبي يوم 29 من الشهر ذاته.
وعلى الجانب الآخر ينتظر أن يشمل برنامج «الأبيض» في معسكره المرتقب، تدريبات صباحية ومسائية على الملعب الفرعي بنادي النصر، لحين السفر إلى بغداد يوم 22 مارس، على أن تكون العودة إلى البلاد فور نهاية المباراة مباشرة، استعداداً لمواجهة كوريا الجنوبية في الجولة الأخيرة من التصفيات يوم 29 مارس.
وقام الجهاز الفني بقيادة رودولفو أروابارينا خلال الفترة الماضية، بسلسلة زيارات ميدانية للأندية، وعقد اجتماعات مع مدربي الأندية، كما حضر جانباً من الحصص التدريبية والمباريات في مختلف المسابقات، بهدف الوقوف على قدرات جميع الدوليين المرشحين لدخول المعسكر الأول للمدرب الذي تولى المسؤولية الشهر الماضي، خلفاً لمارفيك، كما حرص رودولفو على عقد اجتماعات تنسيقية مع مدربي المنتخبين الأولمبي والشباب، بهدف وضع البرامج المناسبة للعناصر التي سيتم دعوتها للمنتخب الأول، وهو ما يكشف فلسفة «الأرجنتيني» التي تقوم على سياسة تجديد دماء «الأبيض»، والمتابعة الدقيقة لكافة التفاصيل الخاصة باللاعبين المرشحين لارتداء قميص المنتخب الأول، سواء في بقية مشوار التصفيات، أو الذين يدخلون مرحلة التحضير لكأس آسيا 2023.