رضا سليم (دبي)


تعد «آبل تي في بلس» المنصة التلفزيونية لشركة التكنولوجيا الشهيرة، فيلماً وثائقياً عن حياة السائق لويس هاميلتون، بطل فورمولا 1 سبع مرات بـ 103 انتصارات في سباقات الجائزة الكبرى.
وذكرت الشركة في بيان لها أن فيلمها الوثائقي سيؤرخ بدايات هاميلتون في عائلة متواضعة والتزامه تجاه قضايا اجتماعية معينة، مثل التمييز العنصري وأزمة المناخ.
وفي إطار تركيزها على سوق الترفيه، تراهن شركة آبل على الأفلام التي تتناول أساطير الرياضة، حيث ستطرح في 22 أبريل المقبل المقبل فيلم «They Call Me Magic»، عن حياة لاعب كرة السلة الأميركي ماجيك جونسون.
وتستثمر شركة آبل الكثير من المال في مجال التلفاز والسينما في محاولة لخلق مكان لها في صناعة تهيمن عليها منصتا «نتفليكس» و«إتش بي أو».
وخصص الرئيس التنفيذي للشركة، تيم كوك، الدقائق الأولى من عرض أحد منتجاته يوم الثلاثاء الماضي لمنصة الشركة التلفزيونية، التي سيتم توسيع عملها هذا العام 2022 بأعمال فنية جديدة، من بينها مسلسل «WeCrashed»بطولة جاريد ليتو وآن هاثاواي، وفيلم (قتلة زهرة القمر) «Killers of the Flower Moon»، من إخراج مارتن سكورسيزي وبطولة ليوناردو دي كابريو وروبرت دي نيرو، بالإضافة إلى ذلك، تمكنت آبل من دخول سباق الأوسكار بفيلم «CODA»، بعد حصولها عليه في مهرجان صندانس مقابل 25 مليون دولار، وهو من بين الأفلام المرشحة بقوة نيل الجائزة.
وتستهدف الخدمة أيضاً الأحداث الحية، وتبدأ في بث مسابقات البيسبول في الولايات المتحدة والمكسيك وكندا وأستراليا والبرازيل واليابان وبورتوريكو وكوريا الجنوبية والمملكة المتحدة.