علي معالي (دبي)


أصبح البرازيلي كايو لوكاس «صانع السعادة» في الشارقة، بفضل الأهداف الجميلة التي يحرزها، والروح العالية والإصرار، ليكون أيضاً معشوقاً لجماهير «الملك»، وفي مباراة «الملك» أمام عجمان استعاد اللاعب الكثير من ذكريات الفترة التي قضاها في اليابان، عندما سجل هدفين أكثر من مرة في مباراة واحدة بالدوري.
وأول «ثنائية» في مشوار «الموهوب»، عندما كان محترفاً في كاشيما أنتلرز، عندما سجل يوم 27 يوليو 2014 هدفين من خماسية الفوز على توكوشيما فورتس بالدوري الياباني في «الجولة 26»، و«الثنائية الثنائية» مع كاشيما أيضاً بالفوز بهدفين على يوكوهاما مارينوس في «الجولة 16» عام 2015.
وفي عام 2016، نجح كايو في التسجيل 4 أهداف خلال مباراتين بواقع هدفين في كل مباراة، الأولى في شباك سان فريتشي هيروشيما، والثانية أمام ناجويا جرامبوس، وخلال هذا الموسم أحرز كايو 5 أهداف، ليرحل عن الدوري الياباني، قادماً إلى العين موسم 2016- 2017.
ومنذ أن انتقل إلى «الزعيم» حتى الانتقال إلى «الملك» لم يهز الشباك مرتين، إلا في المباراة الأخيرة أمام عجمان في «الجولة 19»، ويتصدر قائمة هدافي الشارقة برصيد 7 أهداف، متقدماً على الكونغولي مالانجو، والغيني عثمان كمارا «6 أهداف».