باريس (أ ف ب)

 خرج حارس المرمى الدولي الإيطالي جانلويجي دوناروما عن صمته الجمعة، بعد حملة الانتقادات التي طالته على خلفية خطأ ارتكبه ضد ريال مدريد الإسباني، في إياب ثمن نهائي دوري أبطال أوروبا لكرة القدم، ما سمح للأخير بالعودة وإقصاء فريقه باريس سان جيرمان الفرنسي من المسابقة.
بدا سان جيرمان في طريقه لتخطي العملاق الإسباني ريال مدريد، حين تقدم عليه في معقله 1-صفر الأربعاء بهدف كيليان مبابي، الذي كان أيضاً صاحب هدف الفوز 1-صفر ذهاباً في باريس في الثواني القاتلة، لكن النادي الملكي قلب الطاولة في الشوط الثاني بثلاثية الفرنسي كريم بنزيمة (3-1)، مؤجلاً حلم ضيفه وإدارته القطرية بإحراز اللقب للمرة الأولى.
وارتكب دوناروما خطأً فادحاً في هدف التعادل الذي سجله الريال الأربعاء، ما جعله عرضة لانتقادات لاذعة ليس من مشجعي النادي وحسب، بل أيضاً من وسائل الإعلام الفرنسية ولاسيما صحيفة "ليكيب" الرياضية.
ووسط حديث في الصحافة الإيطالية عن رغبة دوناروما في العودة إلى بلاده بعد موسم فقط على تركه ميلان، خرج الحارس البالغ 23 عاماً والمتوج الصيف الماضي بكأس أوروبا مع منتخب بلاده عن صمته بمنشور على تويتر قال فيه : الإقصاء من دوري الأبطال كان ضربة قوية. لم يكن اليومان الماضيان سهلين، لكن من خلال لحظات صعبة من هذا النوع نستمد القوة.
وتابع قائد ميلان السابق الذي ارتبط اسمه بالانتقال إلى يوفنتوس بعد رفضه التمديد مع "روسونيري"، قبل أن يحل في العاصمة باريس كلاعب حر، "الآن، يجب أن نفكر في الحاضر، أن نفوز بالدوري الفرنسي وأن أقدم كل شيء، كما فعلت دائماً، لهذا القميص، لهذا النادي ولجماهيرنا. فلنبدأ من جديد معاً! هيا باريس".
ودافع حارس يوفنتوس السابق وبارما الحالي المخضرم جانلويجي بوفون، الذي ارتدى قميص سان جيرمان لموسم واحد، عن مواطنه في مقابلة مع صحيفة "كورييري ديلو سبورت" الرياضية، معتبراً أن "أخطاءً من هذا النوع مفيدة للتطور، إنها جزء من عملية التطور وأنا متأكد من أنه لن يكون لها أي تأثير سلبي، لأن دوناروما أثبت فعلاً أنه يمتلك القوة للتغلب على اللحظات الصعبة".
وتابع ابن الـ44 عاماً: إنه صلب جداً بحيث لا يمكن أن يتأثر بكل الذي حصل. جيجيو هو أحد أفضل حراس المرمى في العالم، وواحد من أفضل ثلاثة حراس مرمى مع البلجيكي تيبو كورتوا والألماني مانويل نوير.
واعتبر الرئيس القطري لسان جيرمان ناصر الخليفي، والمدير الرياضي البرازيلي ليوناردو، والمدرب الأرجنتيني ماوريسيو بوكيتينو، أن بنزيمة ارتكب خطأ على الحارس الإيطالي قبل أن يسجل في شباك النادي الباريسي. وكان الأولان مقتنعين تماماً بذلك لدرجة أنهما واجها حكام المباراة في غرف ملابس ملعب "سانتياجو برنابيو" ما تسبب بفتح تحقيق بحقهما.
وعلق بوفون على حادثة بنزيمة ودوناروما، قائلاً: أريد أن أكون صادقاً تماماً، لو كان ذلك في إيطاليا لاحتسب خطأ... لو حصل هذا الأمر معي كحارس، لغضبت جداً. من ناحية أخرى، لو احتسب الحكم خطأ لأثار ذلك حفيظة لاعبي ريال مدريد.
وتابع: يمكنني أن أضيف أنه لو بقي جيجيو على الأرض، لحصل شيء آخر أي كان الحكم احتسب خطأ ضد بنزيمة. لقد رأينا العديد من اللاعبين يفعلون ذلك، لكنه كان نزيهاً «لم يسقط أرضاً لإقناع الحكم بالخطأ».
وتطرق بوفون إلى قرار دوناروما بالانضمام إلى سان جيرمان، حيث يواجه منافسة لم تكن في حساباته مع الكوستاريكي كيلور نافاس، قائلاً: قام جيجيو بخيار غير شعبي بالانضمام إلى سان جرمان، ويجب احترامه. أراد أن يعزز طموحه، وهذا أمر لم يعجب الكثيرين (في إشارة إلى ميلان ومشجعيه). إنهم نفس الأشخاص الذين كانوا ينتظرون سقوطه في الخطأ.
ورأى أن المشكلة ليست في الفرنسيين... لكن في الإيطاليين الذين كانوا ينتظرون ذلك.