لندن (أ ف ب) 

أقرّ المدرب الألماني رالف رانجنيك، أنه لا يعلم ما إذا كان كريستيانو رونالدو سعيدًا في مانشستر يونايتد، مع استعداد النجم البرتغالي للعودة من الإصابة إلى صفوف الفريق، في المباراة الهامة ضد توتنهام السبت في الدوري الإنجليزي لكرة القدم.
وغاب رونالدو عن الخسارة المذلة 4-1 في معقل الجار والغريم مانشستر سيتي الأسبوع الماضي بسبب إصابة في الفخذ.
وأشارت التقارير الى أن ابن الـ37 عامًا سافر الى البرتغال بدلاً من البقاء في مانشستر ومساندة زملائه في الديربي، ما أثار التكهنات بشأن عدم سعادته في أولد ترافورد.
وعاد رونالدو هذا الموسم إلى يونايتد بعد رحيله في العام 2009 إلى ريال مدريد الاسباني، وبدا غير راضٍ عقب إبقائه على دكة البدلاء مرات عدة.
وردًا على سؤال خلال المؤتمر الصحفي عقده الجمعة على هامش المباراة عما إذا كان رونالدو سعيدًا، قال رانجنيك: لا أعرف، لم أسأله ما إذا كان سعيدًا في مانشستر يونايتد، في هذا النادي.
وتابع: بالنسبة لي، من المهم أنه جاهز بدنيًا مجددًا وعاد إلى التدريبات أمس (الخميس). سنرى بأي تشكيلة وأي فريق سنلعب مباراة الغد".
يتصدر "سي آر7" الذي وصل من يوفنتوس الايطالي الصيف الماضي ترتيب الهدافين مع "الشياطين الحمر" هذا الموسم في جميع المسابقات مع 15 هدفًا، ولكنه سجل هدفًا واحدًا في مبارياته العشر الاخيرة، ليتراجع يونايتد الى المركز الخامس في الدوري.
ورفض رانجنيك التوضيح ما إذا سافر رونالدو الى البرتغال "من غير المهم أن ننظر للخلف وما حصل في الأيام الستة أو السبعة الأخيرة، مضيفًا: بالنسبة لي، ما يهم هو ما يحصل اليوم وغدًا. بالنسبة لي، من غير المهم أن ندخل في كل ذلك مجددًا.
وتابع: المهم أنه وإيدي كافاني عادا إلى التمارين وجاهزان لمواجهة الغد.
وفي رصيد يونايتد 47 نقطة في الدوري متقدماً بفارق نقطتين عن توتنهام السابع، إلا أنّ النادي اللندني يملك مباراتين مؤجلتين.