علي معالي (دبي)


تخطى البرازيلي كايو لوكاس قائد هجوم الشارقة حاجز الـ 100 هدف في مشواره، عندما هز شباك عجمان بهدفين في «الجولة 19» لـ «دوري أدنوك للمحترفين»، ليصل إلى «101 هدف»، خلال مسيرته الكروية التي انطلقت من اليابان، واستقرت في «بيت الملك»، مروراً بالعديد من المحطات المهمة، سواء مع العين أو الدوري البرتغالي.
وتعد فترة احترافه مع «الزعيم» الأزهى والأفضل في مشواره التهديفي، حيث نجح كايو من 2016 إلى 2019، في أن يسجل 48 هدفاً في البطولات التي تألق خلالها اللاعب «الموهوب».
وفي كاشيما أنتلرز سجل كايو 27 هدفاً في البطولات اليابانية، من 2014 إلى 2016، ولم تكن «النجاعة» جيدة مع بنفيكا البرتغالي، لأنه لم يحصل على الفرصة المناسبة.
وعندما ارتدى كايو قميص الشارقة استعاد الكثير من مستواه السابق، وأصبح «أيقونة» جماهير الفريق لما يقدمه من مستوى متميز وتسجيله الأهداف التي يمكن وصفها بالرائعة، ونجح خلال وجوده مع «الملك» منذ يناير 2020، في هز الشباك 25 مرة، وما زال في جعبته الكثير، وهو ما ينتظره منه عشاق «الشارقة» خلال الفترة المقبلة، خاصة أن الفريق مقبل على مشاركة آسيوية مهمة، يبدأها بالدور التمهيدي، في مباراة أمام الزوراء العراقي يوم الثلاثاء المقبل، على استاد نادي الشارقة.
ومنذ أن رحل مواطنه إيجور كورونادو عن الفريق إلى اتحاد جدة السعودي أصبح كايو أملاً لدى جماهير «الملك»، وبالفعل أثبت أنه على قدر المسؤولية الملقاة على عاتقه حالياً.