فيصل النقبي (الفجيرة)


كلفت الأخطاء الدفاعية العروبة غالياً، خاصة في المباريات التي خاضها مع الفرق الكبيرة، وآخرها أمام الجزيرة، ضمن «الجولة 19»، لـ «دوري أدنوك للمحترفين»، وخسر  بهدف من ضربة جزاء، تحمل «رقم 7» على الفريق بالبطولة.
وتعكس «الضربات السبع»، مشكلة كبيرة يعاني منها التونسي فتحي العبيدي مدرب العروبة، في ظل الموقف الصعب، واقتراب «صقور الإمارات» صاحب المركز الأخير منه، حيث تفصل «نقطة» بينهما.
ورغم الأداء القوي، إلا أن العروبة حصل على «نقطة يتيمة» فقط، من المباريات الثلاث الأخيرة، واقتنصها أمام العين «المتصدر»، واستقبلت شباكه 5 أهداف، ومع ذلك ما زالت المشكلة الدفاعية «قائمة» بوضوح، مع غياب علي مدن هداف الفريق.
استقبل العروبة 46 هدفاً في الدوري حتى الآن، وهو «المعدل الأعلى» بين جميع الأندية، وتؤكد «الخلل الدفاعي» الذي لم يستطع المدرب علاجه.
وكذلك تبرز مشكلة المهاجم البرازيلي كياكي مورينو الذي أصبح خارج حسابات العبيدي، رغم ضمه في «الميركاتو الشتوي»، إلا أنه لم يقدم الإضافة الحقيقية، بدليل أنه فشل في إحراز أو صناعة أي هدف، وجلس على مقاعد البدلاء للمباراة الثانية، مما يضاعف من أزمة العروبة قبل النهاية بـ «7 جولات».