روما (أ ف ب) 

عزز ميلان صدارته بفوز بشق النفس على ضيفه إمبولي الثالث عشر 1-صفر في افتتاح المرحلة التاسعة والعشرين من بطولة إيطاليا لكرة القدم.
ويدين ميلان بفوزه الثاني توالياً والتاسع عشر هذا الموسم إلى مدافعه الفرنسي الواعد بيار كالولو «21 عاماً» الذي سجل الهدف الوحيد في الدقيقة 19 بتسديدة ذكية بيسراه من خارج المنطقة، إثر كرة مرتدة من الحائط البشري، بعد ركلة حرة مباشرة، انبرى لها مواطنه أوليفييه جيرو «19».
وكعادته، واصل ميلان معاناته أمام الفرق المتواضعة، وكان قاب قوسين أو أدنى من السقوط في فخ التعادل، لولا تألق حارس مرماه الفرنسي مايك مينيان الذي أنقذه في مناسبات عدة، أبرزها تصديه ببراعة، وفي توقيت مناسب لرأسية سيباستيان لوبرتو من مسافة قريبة، إثر تمريرة عرضية لفيليبو باندينيلي «49»، وركلة ركنية مباشرة للألباني نديم بايرامي «51».
وغالباً ما يقدم ميلان أفضل عروضه في مواجهة الفرق القوية، وتحديداً جاره الإنتر بعد فوزه عليه في الدوري الشهر الماضي، وانتزاعه التعادل السلبي معه في ذهاب نصف نهائي كأس إيطاليا، ثم العودة بفوز ثمين على نابولي في عقر دار الأخير الأسبوع الماضي لينفرد بالصدارة بفارق نقطتين عن الإنتر و3 عن نابولي.
لكن مشكلة ميلان إهداره نقاطاً ثمينة أمام فرق متواضعة، كما حصل معه مع ساليرنتينا صاحب المركز الأخير «2-2»، على الرغم من أنه تقدم عليه مبكراً بهدف للبرازيلي جونيور ميسياس، والأمر ذاته أمام أودينيزي 1-1.
ويخوض ميلان سلسلة من المباريات ضد فرق متواضعة في الفترة القادمة، حيث يلتقي كالياري، بولونيا، تورينو وجنوى توالياً وجميعها في القسم الثاني من جدول الترتيب.
وعزز ميلان موقعه في الصدارة برصيد 63 نقطة، فابتعد مؤقتاً بفارق خمس نقاط عن جاره إنتر ميلان حامل اللقب الذي يحل ضيفاً على تورينو «الأحد»، فيما تجمد رصيد إمبولي عند 32 نقطة.
وواصل يوفنتوس صحوته وشدد الخناق على إنتر ميلان ونابولي عندما تغلب على مضيفه سمبدوريا 3-1، وسجل الياباني مايا يوشيدا عن طريق الخطأ في مرمى فريقه «23»، والإسباني ألفارو موراتا «34 من ركلة جزاء و88» أهداف يوفنتوس، والمغربي عبد الحميد الصابيري «84» هدف سمبدوريا.
وهو الفوز الثالث توالياً ليوفنتوس والسادس عشر هذا الموسم، فعزز موقعه في المركز الثالث برصيد 56 نقطة، بفارق نقطتين خلف الإنتر، ونقطة واحدة خلف نابولي الثالث، والذي يلعب بدوره اليوم في ضيافة هيلاس فيرونا.
وحقق يوفنتوس انتصاره في غياب أبرز ركائزه الأساسية بسبب الإصابة في مقدمتهم قطبا الدفاع قائده جورجو كييليني وليوناردو بونوتشي وفيديريكو كييزا وفيديريكو برنارديسكي وباولو ديبالا والوافد الجديد السويسري دينيس زكريا والأميركي ويستون ماكيني، فيما فضل مدربه ماسيميليانو أليجري الإبقاء على الدولي الصربي دوشان فلاهوفيتش على دكة البدلاء مانحاً الفرصة لمويز كين.
وأكد يوفنتوس الذي حافظ على سجله خالياً من الخسارة في 19 مباراة متتالية في مختلف المسابقات، و15 في الدوري وتحديداً منذ سقوطه على أرضه أمام أتالانتا صفر-1 في 27 نوفمبر الماضي، استعداده الجيد لاستضافة فياريال الإسباني الأربعاء المقبل في إياب ثمن نهائي مسابقة دوري أبطال أوروبا «1-1 ذهاباً».