الشارقة (وام)

 كرّم سمو الشيخ سلطان بن أحمد بن سلطان القاسمي نائب حاكم الشارقة، رئيس مجلس الشارقة للإعلام، مساء اليوم الفائزين بجوائز مهرجان قناة الوسطى من الذيد الثاني للهجن، الذي نظمته هيئة الشارقة للإذاعة والتلفزيون، وشهد إقبالاً كبيراً ومشاركة واسعة على ميدان الذيد لسباقات الهجن. 

وتوج سموه الفائزين بأشواط الرموز لسن الحقايق حيث حصدت "سرابه" لخليفة علي محمد بن لاحج الكتبي رمز الشوط الأول للفترة الصباحية من اليوم الأول، أما الشوط الثاني فكان من نصيب "عالي" لحمد راشد عبيد الكتبي، وفي الفترة المسائية في اليوم الأول حصد "غيض" لمحمد علي محمد المري رمز الأبكار المفتوح، وذهب رمز الجعدان المفتوح إلى "مايهاب" لسالم سليم خصوان العامري. 

أما منافسات اليوم الثاني المخصصة لسن اللقايا فقد حصدت "غشمرة" لجمال مبارك بن سباع الكتبي سيف اللقايا عن الفترة الصباحية لليوم الأول، أما "الشبابي" لعمر سعيد حارب بالعجيد الكتبي فحصلت على أفضل توقيت، بينما كانت منافسات الفترة المسائية من نصيب "الجنوبية" لمكتوم بن بخيت المهري، و"الذيب" لمسيعيد بن سويد بن جران المنصوري.
كما كرم سمو نائب حاكم الشارقة الجهات المشاركة والداعمة للمهرجان المتمثلة في المجالس البلدية وبلديات كل من مدينة الذيد ومنطقة مليحة ومنطقة المدام ومنطقة البطائح، بالإضافة إلى مجلس أولياء أمور الطلبة والطالبات في المنطقة الوسطى، ونادي الشارقة لسباقات الهجن، ومجلس الشارقة الرياضي، وإدارة شرطة المنطقة الوسطى، وإدارة الدفاع المدني في المنطقة الوسطى، ومدينة الشارقة للإعلام "شمس". 

وكان سموه قد تابع جانباً من الأشواط المسائية لليوم الختامي من النسخة الثانية للمهرجان، التي شهدت منافسة قوية بين كافة المشاركين. 

وفي كلمة ألقاها بمناسبة اختتام المهرجان أكد سعيد الكتبي، مدير قناة الوسطى من الذيد، أن مكرمة صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة بإطلاق هذا المهرجان في مدينة الذيد، تمثل تشريفاً ودعماً لأهالي الذيد خاصة والمنطقة الوسطى بإمارة الشارقة عامة، يضاف إلى دعم سموه الدائم لمنطقة الذيد في كافة المجالات.
وقال الكتبي: تشرفت الذيد للمرة الثانية بتوافد أهالي المنطقة وضيوفها من محبي سباقات الهجن ليومين متواصلين، كانت ساعاتها الصباحية والمسائية مليئة بأشواط السباق والحماس، فأسهم المهرجان في تجديد البهجة، ونجح الجميع في استعادة روح التحدي والمنافسة في واحدة من أهم رياضات الأجداد، واستقبل المهرجان مشاركين من مختلف إمارات الدولة ومن دول مجلس التعاون الخليجي، وهذا فخر لأهالي الذيد وللشارقة ودولة الإمارات، وإسهام أكيد في إحياء سباقات الهجن والمحافظة عليها كجزء من تراثنا الأصيل وهويتنا. 

وأضاف: كل من يزور الذيد ويلتقي بنماذج من شبابها ورجالها، يلمس فخر أهالي المنطقة بتراثهم، وحرصهم على أن يظل إرث الأجداد حاضراً، لأنه جزء من هوية الإمارات في الماضي والحاضر، ومن هنا يكتسب هذا المهرجان أهميته، لأن المحافظة على سباقات الهجن جزء من هوية أشمل، ومن ثقافة موروثة لها عمقها الحضاري ولها قيمتها لدى المجتمع ". من جانبه قدم مطر بن هويدن، رئيس نادي الشارقة لسباقات الهجن في كلمته خلال حفل الختام الشكر والتقدير إلى صاحب السمو حاكم الشارقة على دعمه ورعايته للمهرجان ولكافة فعاليات وأنشطة سباقات الهجن، مقدماً الشكر أيضاً إلى سمو الشيخ سلطان بن أحمد بن سلطان القاسمي على تشريفه للختام وتكريم الفائزين. كما أثنى بن هويدن على جهود كافة فرق العمل على رأسهم فريق عمل قناة الوسطى من الذيد والجهات الداعمة والمشاركين من أهل الهجن مباركاً لهم نجاح المهرجان وللفائزين إنجازهم. وكان مهرجان قناة الوسطى من الذيد الثاني للهجن قد شهد تنظيم 52 شوطاً مفتوحاً للمشاركين من أنحاء دولة الإمارات العربية المتحدة، وضيوف المهرجان من دول الخليج، ضمن فئتين اشتملت على 26 شوطاً لسن الحقايق و26 شوطاً لسن اللقايا، توزعت على فئة أشواط الرموز، والأشواط العامة، على فترتين صباحية وأخرى مسائية، خصصت منها 8 أشواط لأهالي المنطقة، واشتملت على أشواط للرموز وأخرى عامة وقدمت للفائزين من الفئتين جوائز نقدية وعينية قيمة. وقدم المهرجان جوائز نقدية وعينية للفائزين بقيمة 20 ألف درهم لكل فائز بالمركز الأول عن كل شوط من فئة الرموز التي اشتملت على ثمانية أشواط، منها أربعة أشواط باسم سيف صاحب السمو حاكم الشارقة، فيما حصل الفائزون بالمركز الأول في فئة الأشواط العامة على 3500 درهم بالإضافة إلى جوائز عينية، وشملت الجوائز جميع الفائزين بالمراكز العشرة الأولى. وكان المهرجان قد انطلق بتنظيم من هيئة الشارقة للإذاعة والتلفزيون، بالشراكة مع مجلس إدارة نادي الشارقة لسباقات الهجن، وميدان الذيد لسباقات الهجن، ليعزز بدورته الثانية مكانة مدينة الذيد وسعيها لأن تسهم في إحياء الرياضات التراثية لإمارة الشارقة ودولة الإمارات وحفظ الموروث الشعبي للمنطقة، وخاصة سباقات الهجن التي تعد من أبرز ملامح التراث ولها أهميتها على مستوى الشارقة والإمارات والخليج عامة. 

يشار إلى أن المهرجان انطلق بتوجيهات صاحب السمو حاكم الشارقة في أعقاب افتتاح سموه لمبنى قناة الوسطى من الذيد في فبراير 2020، حيث شهدت دورته الأولى التي أقيمت يومي 28 و29 فبراير 2020 تنظيم 60 شوطاً مفتوحة منها 8 أشواط رئيسة، رصد لها جوائز مالية قيمة وسيارات وكأس صاحب السمو حاكم الشارقة، و52 شوطاً خصص لها جوائز مالية قيّمة. 

حضر حفل التكريم الدكتور خالد عمر المدفع رئيس مدينة الشارقة للإعلام، ومحمد حسن خلف مدير عام هيئة الشارقة للإذاعة والتلفزيون، وراشد عبدالله العوبد مدير هيئة الشارقة للإذاعة والتلفزيون، وحسن يعقوب المنصوري أمين عام مجلس الشارقة للإعلام، وعدد من رؤساء وأعضاء المجالس البلدية للمنطقة الوسطى، وكبار المسؤولين وأعيان المنطقة، وحشد من أهالي المنطقة ومحبي الهجن.