باريس (أ ف ب)
انتهت فترة الاستراحة، بعد ثلاثة أشهر من تتويجه الجدلي في أبوظبي، يبدأ سائق ريد بول الهولندي ماكس فيرستابن في البحرين «الأحد» المقبل بحثه عن لقبٍ ثانٍ في الفورمولا-1 بمواجهة منافسه الساعي للثأر البريطاني لويس هاميلتون سائق مرسيدس، فيما يتربص فريق فيراري للعودة إلى القمة.
وعلى وقع عام يشهد تنظيم 22 جائزة كبرى، وجائزة إضافية تحل بدلاً من روسيا المستبعدة على خلفية غزو أوكرانيا، ستكون الفرق أمام محطة مهمة تتمثل بقوانين جديدة أدّت إلى تغييرات جذرية في السيارات، وتهدف إلى تقديم المزيد من الإثارة والسماح لمزيد من الفرق المتوسطة بدخول النادي المغلق للفائزين.
لكن هذه الثورة التقنية يمكن أن تكون بطيئة، فالمؤشرات التي تمخّضت من التجارب الشتوية في برشلونة ثم في البحرين ثلاثة أيام لكل منهما، أعادت المقاييس ذاتها مع مرسيدس ثم ريد بول في الصدارة.
فهل ستكون مقدمة لمبارزة نارية منتظرة بين «ماد ماكس» و«السير» هاميلتون في تكرار لسيناريو العام الماضي الذي حسمه الأول لصالحه في اللفة الأخيرة على حلبة مرسى ياس الإماراتية؟. 

يبدو فيرستابن جاهزاً لدوخل دائرة المنافسة للاحتفاظ بلقبه، فهو كان السائق الأكثر نجاحاً في عام 2021 مع 10 انتصارات مقابل 8 لهاميلتون، كما تفوّق الهولندي في «امتحان يوم السبت» خلال التجارب التأهيلية 10 مرات مقابل 5 للبريطاني.
ختم الهولندي البالغ 24 عاماً التجارب على حلبة الصخير البحرينية بتدوين اسمه على قمة ورقة أسرع الأوقات.
وفي وقت لم يبدُ ما حققه فيرستابن مستغرباً، إلا أنه بات بعد لقبه الأوّل وأداء سيارته الحالي واثقاً من نفسه وقدراته، فنجل سائق الفورمولا واحد يوس، انتظر تكريسه في الفئة الأولى منذ وصوله إليها في عام 2015 وهو يبلغ 17 عاماً. فهذا الشاب الذي ولد ليفوز يريد الآن اللحاق بهاميلتون في سجلات البطولة والاقتراب من أرقامه القياسية.
ولأن هاميلتون يطمح بدوره للفوز بلقبه العالمي الثامن ليفكّ شراكته مع أسطورة الفورمولا واحد الألماني ميكايل شوماخر في قمة الهرم. هذا التتويج الذي لمسه بأطراف أصابعه واعتقد أنه ناله قبل أن يتم تجاوزه في اللفة الأخيرة في 12 ديسمبر.
لكن في ظل المعركة المنتظرة بمواجهة الهولندي، بدا البريطاني ابن الـ 37 عاماً متشائماً السبت، إذ قال عقب تجارب البحرين: «في الوقت الحالي، لا أعتقد أننا سنقاتل من أجل الفوز ولكن السيارة لديها القدرة على الوصول إلى هناك».