أنور إبراهيم (القاهرة)


عقب تأهل تشيلسي الإنجليزي إلى ربع نهائي دوري الأبطال الأوروبي «الشامبيونزليج»، إثر تغلبه على ليل الفرنسي 2-، 1 في إياب دور الـ 16.
وحرص الألماني توماس توخيل المدير الفني لـ «البلوز»، على أن يشرح كيف ينجح فريقه في التغلب على أي عقبات تواجهه وأي ظروف صعبة يمر بها، في ظل الشكوك التي تحوم حول النادي بسبب وضع رئيسه الملياردير الروسي روما أبراموفيتش الذي تمت مصادرة أمواله وحرمانه من ملكية النادي وعرضه للبيع، بسبب الحرب الروسية الأوكرانية.
ولم يفت المدير الفني السابق لباريس سان جيرمان، أن يؤكد على الهدوء الذي يسود داخل النادي اللندني، رغم هذه الظروف الصعبة، في إشارة محتملة إلى لتجربته السابقة في النادي الباريسي، والتي انتهت بإقالته رغم وصول فريقه إلى نهائي دوري الأبطال.
وركز توخيل في تصريحاته للصحفيين على أهمية ثقافة النادي واحترافيته في مواجهة الأزمات، وقال: نحن في غاية التركيز لأننا أوجدنا جواً صحياً خلال هذا العام الأخير، وسعينا لإيجاد بيئة خاصة يحظى فيها النادي بالهدوء والسلام الداخلي والاحترافية الكاملة. 

وشرح توخيل بالتفصيل كيف تجاوز مع فريقه تداعيات الموقف بعد رحيل أبراهيموفيتش، وكيف واجه الصعوبات التي خلّفها هذا الرحيل.
وقال: الأولوية عندي دائماً لكرة القدم، صحيح إن الظروف صعبة بعض الشيء، لكننا في حالة تركيز كامل، وأنا فخور جداً باللاعبين. 

وكرر توخيل تأكيده على أن الأولوية في تشيلسي للرياضة وكرة القدم، وما ينبغي عمله، من أجل الفوز في المباريات القادمة، ولا شيء غير ذلك، وقال: أحاول إيجاد «جو» يحظى فيه الجميع بالاحترام والهدوء، وفي هذا الاتجاه أثبت اللاعبون إنهم قادرون على قهر الظروف المعقدة.