معتز الشامي (دبي)


استأنفت شركة الكرة بنادي العين عقوبة لجنة الانضباط باتحاد الكرة، وقضت بمنع جماهير الفريق من الحضور إلى استاد هزاع بن زايد 4 مباريات، والتي تم اتخاذها عقب أحداث مباراة «الكلاسيكو» أمام الوحدة، وشهدت أيضاً منع جماهير «العنابي» من الحضور إلى استاد آل نهيان 4 مباريات أيضاً، على خلفية أحداث مواجهة الفريقين يوم السبت الماضي، ضمن مباريات «الجولة 19» من «دوري أدنوك للمحترفين».
ورأت شركة الكرة بنادي العين أن الاستئناف على عقوبة منع الجماهير، هو المطلوب حالياً، في ظل أن ما وقع من أحداث لا يمكن اعتباره إلا «وقائع فردية»، ولا يمكن أن يكون هو الأساس في أخلاقيات جماهير الكرة الإماراتية بشكل عام، والعين على وجه التحديد.
وهو ما أكد عليه ماجد العويس عضو شركة الكرة بنادي العين، والذي شدد على أن النادي على استعداد لدفع غرامة 200 ألف درهم التي نص عليها قرار لجنة الانضباط، ولكن في الوقت نفسه يلتمس النادي رفع عقوبة المنع للجماهير، خاصة أنها «حالة أولى»، ولم يسبق أن وقعت طوال الموسم، أو المواسم السابقة من جماهير الناديين، وليس العين فقط.
وأضاف: المادة 111 من لائحة الانضباط تتحدث عن الإيقاف أو العقوبة المالية، كما يمكن استبدال عقوبة المنع من الحضور، بدفع الغرامة المالية المنصوص عليها في مادة العقوبة، وبالتالي سنقدم التماساً نوافق فيه على دفع الغرامة المالية، وإلغاء قرار منع الجماهير من الحضور، خصوصاً أن ما حدث أمر استثنائي نتيجة للأجواء التي صاحبت «الكلاسيكو»، وما بعد نهاية المباراة.
وقال: رابطة المحترفين والاتحاد يعملان من أجل إعادة الجماهير إلى المدرجات، وضمان حضورهم لدرجة أن الرابطة خصصت مبالغ مالية لتشجيع الأندية وجماهيرها على الحضور، وبالتالي قرار منع الجماهير يضر كثيراً بذلك التوجه، كما أن غياب الجماهير عن مدرجات العين خلال المباريات المقبلة سيؤثر على جماليات الدوري عموماً، والأمر نفسه بالنسبة لجماهير الوحدة، بالتأكيد يتأثر الأداء للفريقين، لذلك فإن متعة الدوري في وجود الجماهير ومنعهم يضر بذلك كثيراً، كما أن هناك اهتماماً كبيراً من الإدارة العليا للنادي بدعم الجماهير بشكل مستمر، وتوفير ما يلزم، لضمان وجودهم القوي خلف الفريق في كل المباريات البطولات.
وأضاف: الجماهير هي متعة كرة القدم، ومن دون حضورهم لا قيمة للعبة ولا للبطولة، ووراء كل بطل دائماً ما يقف جمهور رائع، وهنا استذكر جماهير بروسيا دورتموند الألماني الذي مر بأزمة مالية سابقاً، وكاد أن يهبط للدرجة الأدنى بسببها، إلا أن الجمهور وقف خلف الفريق ودعموا النادي، ورفضوا بيعه وبدأت حملات الدعم وغيرها حتى تم إنقاذ الفريق، ما يجعلها من أفضل الجماهير على مستوى العالم وأوروبا، ويعتبر مثالاً لأهمية الجماهير ومدى قوتها وحبها وولائها لناديها.
وعن بيان الوحدة الذي أعلن خلاله سحب الشكوى ضد العين لتغليب العلاقات الأخوية بين الناديين، قال: هذا تصرف ليس بغريب على إدارة الوحدة، وتربطنا علاقات قوية وأخوية بالوحدة بالفعل، والتنافس بيننا يظل داخل الملعب طوال 90 دقيقة فقط، ونظل أخوة نتنافس في الملاعب، ونثري كرة القدم الإماراتية، ونتضامن مع الوحدة بالتأكيد، ونتمنى أن يقبل الالتماس الذي تقدمنا به، وأيضاً تقدمت به إدارة الوحدة، لتعود الجماهير خلف أنديتهم لمصلحة كرة الإمارات، وأيضاً يصب في صالح المنافسة.
وأشاد العويس بقيمة جماهير «البنفسج»، وشدد على أن الفريق يتمسك بسكة الانتصارات، بفضل دعم جماهيره الغفيرة، والتي دائماً ما تقدم الدعم والمساندة، وأشار إلى أن «الزعيم» سينتظر الدعم الأكبر خلال الجولات المتبقية من عمر المسابقة، متمنياً أن يتم قبول الالتماس ورفع الإيقاف عن الجماهير والاكتفاء بالعقوبة المالية، عملاً بمبدأ التدرج في العقوبات التي تحرص اللوائح على توفيرها.