باريس (أ ف ب) 

تخطى برشلونة صخب الجماهير التركية، وحجز بطاقته إلى الدور ربع النهائي من الدوري الأوروبي لكرة القدم «يوروبا ليج»، بفوزه 2-1 على جالطة سراي في إياب الدور ثمن النهائي، فيما أطاح وستهام الإنجليزي إشبيلية الإسباني المتخصص في المسابقة بفوزه عليه 2-صفر بعد التمديد.
وكان برشلونة وجالطة سراي تعادلا سلباً الأسبوع الماضي في كاتالونيا ممهدَّين لمباراة نارية في الإياب، حسمها الضيوف لمصلحتهم بهدفي بيدري «37» والجابوني بيار-إيميريك أوباميانج «49»، بعد أن افتتح البرازيلي ماركاو التسجيل لأصحاب الأرض «28».
وشكلت هذه المباراة آخر استعداد لبرشلونة قبل «الكلاسيكو» المرتقب ضد غريمه ريال مدريد متصدر «الليجا» في ملعب سانتياجو برنابيو الأحد، رغم أن آماله بالمنافسة على اللقب المحلي تبدو ضئيلة.
وواصل برشلونة نتائجه الرائعة مع مدربه تشافي هرنانديز وحافظ على سجله خالياً من الهزائم للمباراة الـ11 توالياً في جميع المسابقات، علمًا أنه لم يخسر في آخر 12 مواجهة في الدوري ما سمح له بالارتقاء الى المركز الثالث بعد بداية صعبة أطاحت المدرب الهولندي رونالد كومان وأعادت ابن النادي داخل أسواره.
وكان برشلونة خرج هذا الموسم من الدور الأول لدوري الأبطال للمرة الأولى منذ موسم 2000-2001، وتبقى «يوروبا ليج» أمله الوحيد للخروج بلقب هذا الموسم أو حتى التأهل الى المسابقة القارية الأم مع اشتداد المنافسة على المقاعد المؤهلة في الدوري الإسباني.
وقال تشافي بعد الفوز «قدمنا مباراة بشخصية كبيرة، كان من الرائع أن نكافح في ملعب كهذا وأمام فريق جيد جداً».
وتابع «عرفوا كيف يدافعوا أمامنا، ولكن كنا صبورين، أنا سعيد جداً للاعبين، هذه نقطة تحوّل لمشروعنا».
وواجه تشافي مواطنه دومينيك تورنت، مدرب جالطة سراي، الذي كان ضمن الجهاز الفني لبرشلونة بين 2007 و2012 مع المدرب بيب جوارديولا في الفترة الذهبية للنادي الكاتالوني عندما كان تشافي لاعياً.
وسجل الأوكراني أندري يارمولينكو الهدف الثاني في فوز وستهام 2-صفر على إشبيلية، حامل الرقم القياسي بعدد ألقاب المسابقة «6»، في الدقيقة 112.
وكان إشبيلية تفوق ذهاباً 1-صفر في الأندلس بهدف المغربي منير الحداداي، إلا أن وستهام كان له كلمة أخرى في العاصمة الإنجليزية بعد أن عادل التشيكي توماش سوتشيك برأسية في الدقيقة 39، لتبقى النتيجة على حالها ويلجأ الفريقان الى التمديد.
وفي الشوط الإضافي الثاني، سدد الإسباني بابلو فورنالس كرة قوية تصدى لها الحارس المغربي ياسين بونو لتتهيأ أمام يارمولينكو تابعها في الشباك.
وحصد إشبيلية أربعة ألقاب في العقد الماضي في 2014 و2015 و2016 و2020، أضافها إلى عامي 2006 و2007، لكنه سيحرم هذا العام من خوض النهائي على أرضه في ملعب رامون سانشيس بيسخوان في 18 مايو.
وبلغ أينتراخت فرانكفورت الألماني الدور المقبل بطريقة دراماتيكية بتعادله 1-1 أمام ضيفه ريال بيتيس الإسباني في الوقت بدل الضائع من الشوط الإضافي الثاني، عندما كانت المباراة متجهة إلى ركلات الترجيح، سجله لاعب الخصم الأرجنتيني جيدو رودريجيس بالخطأ في مرماه.
وكان فرانكفورت فاز 2-1 في إسبانيا، إلا أن بيتيس فرض التمديد في ألمانيا بعد أن سجل هدف التعادل في الدقيقة الأخيرة من الوقت الأصلي عبر بورخا إيجليسياس «90»، ليرد فرانكفورت بطريقة مريرة مماثلة.
وتأهل إلى ربع النهائي براغا البرتغالي بعد تعادله 1-1 على أرض موناكو الفرنسي بعد تفوقه عليه 2-صفر ذهاباً، ولحق به أتالانتا الايطالي الذي جدد فوزه 1-صفر على باير ليفركوزن في ألمانيا بعدما تفوق عليه 3-2 الأسبوع الماضي، وجلاسكو رينجرز الاسكتلندي رغم خسارته 2-1 ضد النجم الأحمر الصربي بعد بفوزه على أرضه 3-صفر ذهاباً.
وكان لايبزج الألماني عبر من دون أن يلعب بعد إقصاء منافسه سبارتاك موسكو بسبب غزو روسيا لأوكرانيا.