أنور إبراهيم (القاهرة)
بعد استدعائه إلى قائمة منتخب البرازيل، لخوض المباراتين المتبقيتين في تصفيات أميركا الجنوبية لنهائيات كأس العالم 2022، أبدى ريتشارليسون مهاجم إيفرتون الإنجليزي سعادته البالغة وفخره الشديد بهذه العودة، بعد طول غياب، حيث لم يتم استدعاؤه في آخر تجمعين لمنتخب «السامبا».
وفي حوار حصري لموقع جول العالمي، قال ريتشارليسون: تأثرت كثيراً لعدم ضمي خلال آخر معسكرين، كان الأمر مؤلماً بالنسبة لي، لأنني كنت أريد أن أكون موجوداً، وهناك زملاء آخرون كانوا يستحقون التواجد أيضاً.
وأضاف: لم أكن أتخيل على الإطلاق أنه من الممكن أن أكون خارج المنتخب، وعندما حدث ذلك للمرة الأولى، شعرت بألم شديد، وأغلقت على نفسي غرفتي، ولم أعد لحالتي الطبيعية، إلا بعد بضعة أيام، ثم واصلت التدريب العنيف، مثلما طلبوا مني ذلك، والآن ها أنا أعود مرة أخرى. 

وقال: المسؤولون عن المنتخب يعرفون جيداً، إلى أي مدى أحب قميص المنتخب، وأرغب دائماً في الانضمام إلى صفوف «السامبا»، ربما لا أكون من أفضل مهاجمي العالم، ولكنني عندما أدخل أرض الملعب، أقدم حياتي فداءً للمنتخب، وأبذل أقصى جهدي، وأفعل كل ما يسهم في فوز فريقي بنقاط المباراة الثلاث.
ولأن منتخب البرازيل لم يحصل طوال عقدين من الزمان على بطولة كأس العالم، وتحديداً منذ فوزه بمونديال كوريا واليابان عام 2002، فقد سئل ريتشارليسون، عما يمكن أن يفعله منتخب البرازيل للفوز ب «مونديال 2022»، ورأيه في فرص المنتخبات الأخرى، قال: أكبر تهديد لمنتخب البرازيل يأتي من ألمانيا بطل مونديال 2014 بالبرازيل، وفرنسا بطل مونديال روسيا 2028، والأرجنتين بطل كوبا أميركا، ومعهم منتخب إنجلترا، غير أنه أكد أن منتخب «السامبا» يجيد اللعب أمام فرنسا والأرجنتين ويعرفهما جيداً. 

وأعترف بأن منتخب «التانجو» الأرجنتيني تحسن كثيراً خلال السنتين الأخيرتين، ولم يخسر منذ مدة طويلة، ما يعني إنه يتقدم كثيراً، واختتم ريتشارليسون حواره بقوله: أي منتخب سيواجه فرنسا أو الأرجنتين سيعاني الأمرين.