كاليفورنيا (رويترز)

انتصر رافائيل نادال في صراع الأجيال أمام مواطنه الإسباني الشاب كارلوس ألكاراز بنتيجة 6-4 و4-6 و6-3، ليمدد مسيرة انتصاراته إلى 20 مباراة، ويحجز مكانه في نهائي بطولة إنديان ويلز للتنس.
ويلتقي نادال مع الأميركي تيلور فريتز في النهائي اليوم الأحد في صحراء كاليفورنيا، حيث سيعادل اللاعب الإسباني إذا انتصر الرقم القياسي لنوفاك ديوكوفيتش والبالغ 37 لقباً في بطولات الأساتذة.
وحجز فريتز مكانه في نهائي إحدى بطولات الأساتذة لأول مرة في مسيرته، بفوزه 7-5 و6-4 على المصنف السابع أندريه روبليف، وسيحاول أن يصبح أول أميركي يحرز اللقب منذ أندريه أجاسي في 2001.
وبينما قدم ألكاراز عرضاً أفضل كثيراً من خسارته 6-1 و6-2 العام الماضي في أول مواجهة أمام مثله الأعلى، فإن نادال أوضح أنه غير مستعد بعد إلى ترك الراية لمواطنه البالغ من العمر 18 عاماً.
وقال نادال الذي سيخوض نهائي إنديان ويلز للمرة الخامسة: كنت ألعب بشكل جيد في البداية ولكن كان من الصعب للغاية إيقافه بتسديداته الرائعة. بعد ذلك لا أستطيع أن أقول إنني كنت مسيطراً لأنه من المستحيل أن أكون مسيطراً أمام لاعب مثله.
وأثار ألكاراز حماس الجماهير عندما كسر إرسال نادال الحاصل على 21 لقباً في البطولات الأربع الكبرى، ليفتتح المباراة بضربة خلفية ناجحة مذهلة.
لكن نادال كسر إرسال ألكاراز ليفوز بالمجموعة الأولى الرائعة.
وفي حين استغل ألكاراز فرصتين لكسر إرسال منافسه، أبقى نادال مواطنه الإسباني تحت ضغط مستمر، وأتيحت له 17 فرصة لكسر الإرسال ونجح في ثلاث منها.
وفي المجموعة الثانية نافس اللاعبان بعضهما بعضا وواجها الرياح العاتية في الملعب، وطلب الحكم من المشجعين التمسك بمتعلقاتهم حتى لا يتعطل اللعب.
وجعل ألكاراز الجماهير تقف على أطراف أصابعها خلال الشوط التاسع، الذي استغرق 20 دقيقة وحُسم عندما استغل سابع فرصة أتيحت له لكسر إرسال نادال، ثم حافظ على إرساله ليعادل النتيجة.
ومع تراجع سرعة الرياح في المجموعة الثالثة ارتفع أداء اللاعبين، وتفوق نادال بفارق ضئيل على منافسه الشجاع في المجموعة الأخيرة الرائعة.
ورفض نادال كالمعتاد الاستسلام وكسر إرسال منافسه، ليتقدم 5-4 ثم حافظ على إرساله ورفع ذراعيه في سعادة لتحية الجماهير بعد فوزه.
وقال نادال: في المجموعة الثانية كانت الرياح جنونية. ليس من الممتع اللعب في ظل هذه الرياح، هذا يمثل في بعض الأحيان تحدياً ويمكنني الاستمتاع بذلك.
وأضاف: على صعيد التنس كان الأمر على ما يرام ولكن من حيث التوقف طيلة الوقت، لم يكن الأمر جيداً.
ودخل روبليف البطولة بعد فوزه بلقبين متتاليين في مرسيليا ودبي، لكن مسيرة انتصاراته في 13 مباراة متتالية توقفت في صحراء كاليفورنيا.
وبدأ فريتز المصنف 20 عالمياً المباراة بقوة وكسر إرسال روبليف في أول فرصة ليتقدم 3-صفر.
وبدا اللاعب الأميركي مسيطراً تماماً في أثناء إرساله لحسم المجموعة الأولى، والنتيجة 5-3 عندما بدأ روبليف أخيراً في ترك بصمته وكسر إرسال منافسه.
لكن فريتز لم يفقد تركيزه، وكسر إرسال روبليف للمرة الثانية والنتيجة 6-5، ليتجنب خوص شوط فاصل، وترك منافسه يصرخ في غضب وهو ينظر إلى السماء، بعد خسارته أول مجموعة في البطولة.
وشهدت المجموعة الثانية مواجهة متقاربة في اللعب من الخط الخلفي، كانت متوقعة من اللاعبين اللذين يبلغ عمر كل منهما 24 عاماً، لكن فريتز نجح مرة أخرى في كسر إرسال منافسه الروسي ليحسم اللقاء عندما رد روبليف الكرة في الشبكة.