دبي (الاتحاد)

زار أبطال «مؤسسة زايد العليا لأصحاب الهمم» من لاعبي منتخبنا الوطني لفرسان الإرادة، تدريبات منتخبنا الوطني الأول لكرة القدم بنادي النصر، تحفيزاً للاعبي «الأبيض» قبل المباراة المرتقبة أمام شقيقه منتخب العراق الخميس المقبل، ضمن الجولة التاسعة في المجموعة الأولى لتصفيات الدور الحاسم للقارة الآسيوية المؤهلة إلى نهائيات كأس العالم 2022.
وحظيت الزيارة الخاصة لـ«فرسان الإرادة» من لاعبي «ّمؤسسة زايد العليا لأصحاب الهمم»، بتقدير خاص من لاعبي «الأبيض»، والجهازين الفني والإداري، وسط حفاوة كبيرة من إدارة نادي النصر، حيث استهل الوفد زيارته بالتعرف إلى تاريخ النادي، الذي تأسس في العام 1945، وارتبطت نشأته بلعبة كرة القدم في الإمارات.
وازدانت الشاشة الرئيسة لاستاد آل مكتوم بالترحيب بوفد «مؤسسة زايد لأصحاب الهمم»، الذي رَأسَه عبدالله عبدالعالي الحميدان، الأمين العام للمؤسسة، بحضور أحمد عبدالرحمن الطنيجي عضو لجنة المنتخبات الوطنية والشؤون الفنية، وحرص أعضاء الوفد الزائر على لقاء أعضاء الجهاز الفني والإداري ولاعبي المنتخب، وحثهم على ضرورة التمثيل المشرف في المواجهات الحاسمة والمصيرية المرتقبة، مطالبين بإسعاد الجماهير وتقديم الأداء الأفضل.

 وثمّن إبراهيم سلمان الحمادي، عضو مجلس إدارة اتحاد الكرة، رئيس لجنة الشؤون المجتمعية والتطوير، الخطوة الرائدة لأبطال «مؤسسة زايد لأصحاب الهمم»، والتأكيد على تكامل أدوار المجتمع خلف ممثلي الوطن في كل المحافل، وقال: «سعدنا بالمبادرة الكريمة وغير المستغربة لأبطال الهمم من لاعبي منتخب الإمارات ومؤسسة زايد لأصحاب الهمم، دعماً لمشوار منتخبنا الوطني في التصفيات المؤهلة لمونديال 2022».
وأضاف: «توقيت الزيارة، الذي يسبق مباراة المنتخب المهمة أمام شقيقه المنتخب العراقي، يعكس تلاحم الشارع الرياضي دعماً للأبيض، ويمثل رسالة مهمة للاعبين على ضرورة بذل الغالي والنفيس من أجل إسعاد الجمهور، والعودة بنتيجة إيجابية، وهو ما أكده لاعبو المنتخب في حديثهم الودي مع أبطال وفرسان الإرادة»، لافتاً إلى أن مثل هذه المبادرات تعكس الأدوار المجتمعية للمؤسسات الوطنية، وعلى رأسها «مؤسسة زايد العليا لأصحاب الهمم»، والتي تُعنى بالتمكين المجتمعي للأشخاص من أصحاب الهمم.
 من جانبه، أكد عبد الله الحميدان، الأمين العام لمؤسسة زايد العليا لأصحاب الهمم، الحرص على إشراك أصحاب الهمم، منتسبي المؤسسة، في مختلف الأنشطة الرياضية والمجتمعية، وقال: «دعم أبطال الهمم لزملائهم من لاعبي المنتخبات الوطنية رسالة تضامن من أبطال حققوا انتصارات وبطولات عديدة في الكثير من الرياضات، لرفقائهم في المنتخب الوطني، من أجل تحقيق تطلعات الشارع الرياضي»، لافتاً إلى أن المبادرة تمثل نقطة انطلاق لتعاون كبير، وبداية لتحد في مجال رياضي جديد لأصحاب الهمم، في ظل رعاية ودعم كبيرين من القيادة الرشيدة.

 في المقابل، ذكر ياسر سالم مدير المنتخب أن أصحاب الهمم جزء لا يتجزأ من المجتمع الإماراتي، وقال: «المبادرة المتفردة عكست الأدوار الإيجابية لفرسان الإرادة في التحفيز والمساندة لزملائهم من لاعبي المنتخب الأول، وهو ما يؤكد تكامل الأدوار بين كل الجهات الرياضية والمجتمعية في سبيل تحقيق الإنجازات، التي ترفع علم الإمارات في المحافل الدولية والقارية».
 بدوره، ثمن وليد عباس، مدافع منتخبنا الوطني، الخطوة الرائدة لفرسان الإرادة من لاعبي «مؤسسة زايد العليا لأصحاب الهمم»، وقال: «المبادرة الإيجابية تركت صدى وأثراً جميلاً ومميزاً لدى كل اللاعبين، وزادت من درجة الحماس الكبيرة لدى الجميع، لبذل أقصى مجهود ممكن في المباريات المقبلة، أملاً في إهداء النتائج الإيجابية والإنجاز للجميع».