رضا سليم ومراد المصري (دبي)

تحولت أنظار عشاق سباقات الخيول في العالم إلى دانة الدنيا دبي، حيث سيكون الجماهير والملاك والمدربون والفرسان على موعد مع الأمسية الأغلى في العالم، كأس دبي العالمي التي تطل علينا سنوياً في السبت الأخير من شهر مارس من كل عام، حيث يتابعها الملايين في الكرة الأرضية، خاصة أن الحدث الكبير له شهرة كبيرة في مختلف القارات منذ انطلاقته 1996.
وتأتي النسخة السادسة والعشرون من الكأس في ميدان تحفة المضامير لتعيد إلى الأذهان صيحات الجماهير في المدرجات مع كل شوط، خاصة في الأمتار الأخيرة، بعدما فتحت اللجنة المنظمة للحدث أبواب ميدان على مصراعيها لعودة محبي هذه السباقات وأيضاً النجوم في مختلف المجالات للاستمتاع بالحدث، حيث غابت الجماهير عن الأمسية على مدار عامين.
وقبل 48 ساعة من ضربة البداية تحول مضمار ميدان إلى خلية نحل من الساعات الأولى من الصباح، حيث تبدأ تدريبات الخيول وتوجيهات المدربين للفرسان وما يدور في الكواليس في الساعات الأخيرة قبل الانطلاقة، خاصة أن كل مدرب حرص على تجربة الخيول بشكل نهائي بعد معرفة بوابات الانطلاقة والطرق التي سيلجأ لها الفرسان للعبور للمقدمة من البوابات الصعبة.
ويتوقع الخبراء أن تكون هذه النسخة استثنائية على مستوى السباقات نظراً لقوة الخيول في جميع الأشواط، وصولاً إلى الشوط التاسع والأخير، ومن الصعب توقع البطل في أي شوط نظراً لتقارب المستوى، بالإضافة إلى جاهزية الخيول.  وتشارك الإمارات في الأمسية بـ 46 من بين 133 خيلاً من 19 دولة في جميع الأشواط، منها 7 خيول في الشوط الأول «دبي كحيلة كلاسيك» المخصص للخيول العربية الأصيلة «جروب 1» لمسافة 2000 متر رملي، وهو ما يرفع من حظوظ الإمارات للفوز باللقب، فيما تشارك الإمارات بـ 5 خيول في الشوط الثاني «جودولفين مايل» للخيول المهجنة الأصيلة «جروب 2» لمسافة 1600 متر رملي، و4 خيول في الشوط الثالث «كأس دبي الذهبي» للخيول المهجنة الأصيلة «جروب 2» لمسافة 3200 متر عشبي، و6 خيول في الشوط الرابع، و3 خيول في الشوط الخامس «ديربي الإمارات»، و4 خيول في الشوط السادس، و8 خيول في الشوط السابع، و6 خيول في الشوط الثامن، و3 خيول في كأس دبي العالمي.  في الوقت الذي تطمح خيول 18 دولة في منازعة الإمارات على الألقاب والخروج من الأمسية بأكبر حصيلة من الجوائز، خاصة أن قيمتها 30.5 مليون دولار، من بينها 12 مليوناً للشوط الرئيس.

46 خيلاً إماراتياً ترفع شعار التحدي
تشهد النسخة السادسة والعشرون من الحدث عدداً قياسياً من المؤسسات الإعلامية لبث الأمسية، بعدما نجح نادي دبي لسباق الخيل بالتعاون مع شركة التوزيع والإنتاج المعينة ممثلة (RMG) والوكالة الخاصة بالحقوق الإعلامية لنقل الحدث عبر تقنية البث المباشر، وسيتمكن الجمهور في الإمارات والسعودية من مشاهدة الحدث على تويتر للمرة الأولى، بينما يمكن للمسافرين براً وبحراً مشاهدة البث المباشر.
في الوقت الذي ستنقل الحدث عدد كبير من القنوات الفضائية في العالم، فيما تتوالى خدمة منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا من خلال تغطية مباشرة من قناة ياس و«دبي ريسينج». وأكد اللواء محمد عيسى العضب مدير نادي دبي لسباق الخيل، أن الحدث يضم رقماً قياسياً من المذيعين من جميع أنحاء العالم، بما في ذلك عدد من المذيعين لأول مرة، وهو ما يعكس الاهتمام غير المسبوق لكأس دبي العالمي إحدى المناسبات العظيمة في الأجندة الرياضية في العالم. من ناحية أخرى، يشهد ميدان تواجد عدد كبير من الإعلاميين والمراسلين والصحفيين الأجانب الذي قدموا إلى دبي لتغطية الحدث الكبير، وتوفر لهم اللجنة المنظمة وسيلة انتقال من الفندق إلى ميدان على مدار الساعة لحضور تدريبات الخيول وعمل اللقاءات مع المدربين والملاك والفرسان.
كما خصصت اللجنة المنظمة مركزاً إعلامياً خاصاً للأجانب بالدور الخامس المطل على المضمار، وهو ما ينقل صورة حية عن روعة المكان، ويتصدر الوفد الإعلامي الياباني المقدمة بصفته الأكبر، في الوقت الذي تحول المركز الإعلامي إلى ملتقى ثقافات العالم من خلال تواجد مختلف الجنسيات لتغطية الحدث.

القرعة حديث العالم
تصدرت قرعة كأس دبي العالمي للخيول حديث وسائل الإعلام العالمية، وذلك مع تسليط الضوء على الحدث في نسخته السادسة والعشرين، وترقب لنتيجة الأشواط التي أفرزتها القرعة بمشاركة 130 جواداً من 20 دولة حول العالم تتنافس على 30.5 مليون دولار في الأشواط التسعة، منها 12 مليون دولار للشوط الرئيس. وسلطت وسائل الإعلام الأميركية الأضواء على الخيل الأميركي «لايف إز جود» بإشراف تود بليتشر الذي سيتواجد في البوابة رقم 1، في الشوط الرئيسي، وهو الذي يعتبر من أبرز المرشحين للمنافسة على اللقب هذا العام. وأكد موقع هورس ريسنج العالمي الشهير، أن المهمة لن تكون سهلة له بالنظر لتواجده في هذه الحارة، مع إبراز الموقع تحليلاً شاملاً للخيول والأشواط المرتقبة مع بدأ العد التنازلي للحدث. من جانبه، أفرد موقع «جوردي جالوب» الفرنسي المتخصص في رياضة سباقات الخيل، تقريراً مفصلاً عن الخيول الفرنسية التي تترقب المشاركة المقبلة في دبي، معتبراً أن القرعة أبقت الحظوظ لديهم قائمة للمنافسة في أهم الأشواط، مع تطلعات أن تنجح بلقب التوقعات في الحدث المقبل.
أما سكاي سبورتس البريطانية، فأبرزت أهمية هذا الحدث والتفاصيل الكاملة لمتابعة الأشواط التي ستكون متوازنة وساخنة خلال الحدث المقبل.

المدربون: 2022 «النسخة الأقوى»
محمد حسن (دبي)

شهد حفل الإفطار مع النجوم الذي أقيم بمنطقة آبرون فيوز بمضمار ميدان، حضوراً كبيراً للملاك والفرسان والمدربين المشاركين في النسخة السادسة والعشرين من كأس دبي العالمي، بالإضافة إلى عدد من عشاق السباقات وممثلين لعدد من وسائل الإعلام.

وحرص الحضور على الاطلاع على آخر الاستعدادات للخيول المشاركة بعد أن شهدوا جانباً من بعض التمارين الخفيفة للخيول، ومتابعتها أدائها في الميدان الرئيسي قبل السباقات، ثم بدأت بعد ذلك فعاليات الإفطار الصباحي، الذي تميز بروح المحبة والألفة بين الحضور الذين جمعهم شغف الخيل وعشق السباقات.
كما شهدت الاحتفالية نشاطاً مكثفاً لممثلي الأجهزة الإعلامية بإجراء مقابلات مع المدربين والفرسان وسط أجواء رائعة وممتعة أثناء تناول الإفطار بنظام البوفيه المفتوح. وأعرب الحضور من ملاك ومدربين وفرسان وشخصيات بارزة مرتبطة بالخيل وسباقاتها العالمية، عن ارتياحهم للتجربة الفريدة لسباقات كأس دبي العالمي كونها تمثل تجربة عالمية في مجال الفروسية، وتوفر أرضية مثالية لاختبار أفضل خيول الكرة الأرضية. وأكد المدرب مصبح المهيري أن تقليد الإفطار مع النجوم فرصة للقاء الفرسان والمدربين والحديث والحديث في أجواء يسودها الود، وعن نسخة هذا العام وحظوظه، قال: «تعتبر نسخة هذا العام من أقوى الدورات لكأس دبي العالمي وذلك بسبب قوة الخيول المشاركة، وأتوقع أن يكون القادم أقوى بعد تخفيف القيود الخاصة بفيروس كورونا». من جانبه، أعرب المدرب أحمد الشميلي عن فخره بمشاركته للمرة الأولى في هذا الحدث العالمي، وقال إنه يتوقع منافسة قوية في أمسية هذا العام، وذلك لتقارب المستويات بين الخيول المشاركة. ويمثل الحفل كذلك تقليداً سنوياً مصاحباً لهذا الحدث، ويمثل منصة مميزة لعرض مجموعة حصرية من منتجات كأس دبي العالمي، مثل الملابس والقبعات والعديد من الهدايا في شكل مجسمات كذكرى يحملها الجمهور إلى إلى بلدانهم. ويعتبر حفل الإفطار مع النجوم، أحد التقاليد السنوية التي تصاحب كأس دبي العالمي، ويبدأ تقديم خدمة الإفطار من الساعة 7 وحتى 9:30 صباحاً، ويتطلب الدخول إلى الحفل تذكرة تطرح في بوابة المضمار صباحاً.
ونجح نادي دبي لسباق الخيل عبر هذا التقليد في توفير الأجواء الرائعة لنجاح كأس دبي العالمي وإعطاء المشاركين تجربة رائعة ستظل في الذاكرة، وظل هذا التقليد السنوي مرتبطاً بهذه البطولة وأصبح تقليداً اجتماعياً بامتياز وفرصة للتواصل في أجواء حماسية مليئة بشغف الخيل.