أنور إبراهيم (القاهرة)

 يتأهب ريال مدريد لإجراء تغيير شامل في الفريق قد يصل إلى التخلص من 8 لاعبين بنهاية الموسم. وذكرت صحيفة "آس" إن هذا الإجراء يلبي مطلباً رياضياً، حيث تراجع مستوى عدد غير قليل من اللاعبين، ولكنه يستهدف في الوقت نفسه تخفيض "كتلة الرواتب"، تحسباً للتعاقد مع الفرنسي كليان مبابي مهاجم باريس سان جيرمان والذي ينتهي عقده هذا الصيف، والنرويجي إيرلينج هالاند هداف بروسيا دورتموند الألماني، الذي يسعى كبار أوروبا للتعاقد معه، وفي المقدمة مانشستر سيتي وبرشلونة وبايرن ميونيخ.
وقالت الصحيفة إن "الملكي" سيتخلص بذلك من ثلث قوام الفريق، المكون من 23 لاعباً، وبعض هؤلاء اللاعبين يصلون إلى نهاية عقودهم في الصيف القادم، وسيؤدي رحيلهم إلى تخفيض كبير في "كتلة الراوتب"، وهناك لاعبون غير مرغوب في استمرارهم، وآخرون مثلوا صفقات مالية فاشلة.
وتضم المجموعة الأولى التي تنتهي عقودهم في الصيف، ويحق لهم الرحيل مجاناً، كل من الويلزي جاريث بيل، والبلجيكي إيدن هازارد، والبرازيلي مارسيلو، والإسباني إيسكو، وأقدمهم مارسيلو الذي أمضى مع النادي 16 موسماً حصل خلالها على 23 بطولة، منها 4 دوري أبطال "شامبيونزليج"، و5 دوري إسباني "ليجا". 

أما إيسكو وبيل اللذان وصلا إلى ريال مدريد في 2013، فلم يعد لهما مكان داخل تشكيلة الإيطالي كارلو أنشيلوتي المدير الفني. وهؤلاء الثلاثة "بيل ومارسيلو وإيسكو" سيسهم رحيلهم في تخفيض الرواتب بمقدار60 مليون يورو. كما ترحب إدارة الريال برئاسة فلورنتينو بيريز رئيس النادي برحيل هذا الثلاثي، من أجل توفير المال اللازم للتعاقد مع مبابي وهالاند .
وفيما يتعلق بإيدن هازارد، فقد أثبت - حسبما ذكرت "آس"- إنه صفقة فاشلة رياضياً ومالياً، إذ لم يفرض نفسه في "السانتياجو برنابيو" بسبب إصاباته المتكررة ومستواه المتدني "سجل 6 أهداف وصنع 10 أهداف" منذ وصوله في صيف 2019، رغم إنه كلف "الميرينجي" 160 مليون يورو عند التعاقد معه، ولهذا يأمل النادي في رحيله ولاينوي التجديد له.
وتفكر إدارة الريال أيضاً في إعارة صفقة فاشلة أخرى ممثلة في المهاجم الصربي لوكا يوفيتش، من أجل رفع قيمته السوقية وتوفير المتبقي من عقد انتقاله وقدره 30 مليون يورو. أما غيرالمرغوب فيهم والذين يأمل النادي في التخلص منهم، فهم جيسوس فاليخو وداني سيبايوس وماريانو دياز، وهذا الأخير لا يريد الرحيل على مايبدو رغم قلة الدقائق التي يلعبها.