أنور إبراهيم (القاهرة)

جاء في بيان لريال مدريد إن النجم البلجيكي إيدين هازارد سيخضع خلال الأيام القادمة لعملية جراحية لإزالة شريحة معدنية في عظمة الشظية بالساق اليمني ،والتي تم تثبيتها بعد الجراحة القديمة التي أجراها في فبراير 2020، بعد مباراة ليفانتي في الدوري الإسباني "الليجا". ولم يذكر البيان شيئاً عن مدة غياب النجم البلجيكي، وإن كانت بعض الصحف الإسبانية أشارت إلى إحتمال غيابه بين 4 و5 أسابيع، أي مع إقتراب الموسم من نهايته. 

وترتيباً على ذلك لن يلعب هازارد مباراتي ربع النهائي الحاسمتين في دوري الأبطال "الشامبيونزليج" ضد فريقه السابق تشيلسي الإنجليزي .
هازارد "31 سنة" أحد اللاعبين الذين ترغب إدارة «الميرينجي» في التخلص منهم خلال سوق الانتقالات الصيفية القادمة، لعدم الاستفادة منه بسبب كثرة إصاباته منذ مجيئه، فضلاً عن إنه ثاني أكثر لاعبي الفريق راتباً بعد الويلزي جاريث بيل .
ويرفض النجم البلجيكي الملقب بـ "الرجل الزجاجي" مغادرة "السانتياجو برنابيو"، ويأمل في البقاء حتى نهاية عقده في صيف 2024. وحاول "الملكي" في الصيف الماضي وأيضاً في سوق الانتقالات الشتوية الأخيرة، عرض هازارد للبيع ولكنه فشل نظراً لعدم وجود طلب عليه، فضلاً عن رفض اللاعب نفسه في المرتين الرحيل عن النادي الملكي .
وكان هازارد يبدي استياءه من وضعه في ريال مدريد، حيث لم يكن الإيطالي كارلو أنشيلوتي المديرالفني يشركه في المباريات ويتجاهله تماماً، حتى في الفترات التي كان فيها سليماً، لدرجة إنه لم يلعب هذا الموسم سوى 877 دقيقة فقط، حيث سجل هدفاً واحداً وصنع هدفين في مختلف المسابقات التي شارك فيها، بسبب تواضع لياقته البدنية والفنية.
ورغم كل ذلك، لا يزال هازارد مصمماً على البقاء في النادي الملكي واستيفاء الفترة المتبقية من عقده، لأن الأولوية عنده لراحة "عائلته الصغيرة" ورفاهيتها، فزوجته وأولاده سعداء في مدريد، كما أن زوجته أنجبت مؤخراً طفلاً جديداً، ومن ثَم لا يريد تغيير وضعه خارج الملعب، أي في بيته !.