أبوظبي (الاتحاد)

حافظ البطل الإماراتي محمد يحيى على لقب الوزن الخفيف في النزال الرئيس للنسخة العربية السابعة، من بطولة «محاربي الإمارات» للفنون القتالية المختلطة، والتي اختتمت على صالة الاتحاد أرينا بجزيرة ياس، بتنظيم بالمز الرياضية، فيما توج فيه الأردني علي القيسي بلقب وزن الريشة على المصري أحمد فارس، ليصبح بذلك أول مقاتل يجمع بين لقبي النسخة العربية والدولية.
وحضر منافسات البطولة الشيخ حمدان بن سلطان بن حمدان آل نهيان وتوج الفائزين محمد إبراهيم الحمادي العضو المنتدب والرئيس التنفيذي لمؤسسة الإمارات للطاقة النووية، ومحمد بن دلموك الظاهري رئيس لجنة الفنون القتالية المختلطة باتحاد الجو جيتسو وMMA، وفؤاد درويش رئيس اللجنة المنظمة الرئيس التنفيذي لشركة بالمز الرياضية، بحضور طارق المهيري المدير التنفيذي لاتحاد المواي تاي الأمين العام للاتحاد العربي.
وجاء نجاح المقاتل محمد يحيى في الحفاظ على اللقب عقب نزال قوي ومثير في مواجهة المغربي محمد الجغدل، وكان الحسم عبر الاستسلام، لينال بذلك محمد يحيى اللقب للمرة الثانية وليؤكد بذلك القدرات القتالية التي يتمتع بها.من ناحيته، أعرب محمد يحيى عن سعادته بإنجاز المحافظة على لقبه بطلاً في وزن الخفيف وقال: سعيد أيضاً باللعب والفوز في حلبة الاتحاد أرينا، ومنذ إنشاء هذه الصالة وأنا أتمنى اللعب فيها فهي مكان إلهام المقاتلين والأبطال.
وتغلب الإماراتي عبدالله الدبل على منافسه المصري وليد سعيد في وزن المتوسط، وكما فازت المغربية حسناء جابر على التركية صبرية سنغول في وزن الذبابة، وكما ألغيت نتيجة نزال الكويتي عبدالله البوشهري والمغربي ياسين ناجد، بسبب ركلة غير قانونية، وفاز الأردني فارس عشي على اللبناني فيليب مسعود بقرار الحكام.
وأعرب محمد إبراهيم الحمادي، عن سعادته بالمستويات التي شهدتها بطولات سلسلة محاربي الإمارات، مؤكداً أن هذا النجاح والتألق يكتب دائماً للعاصمة أبوظبي.
وقال: تواصل إقامة هذه السلسلة من البطولة يدعم بشكل لافت ألعاب الفنون القتالية في الإمارات، وفي أبوظبي، التي أصبحت علامة فارقة في تاريخ رياضات الألعاب القتالية، داعياً اللاعبين المواطنين إلى التواجد دائماً في مثل هذه البطولات من أجل كسب الخبرات عبر الاحتكاك بأبرز النجوم والحصول منهم على مزيد من المهارات.
ومن جانبه، أكد فؤاد درويش أن سمعة أبوظبي العالمية وإمكانياتها في استضافة الأحداث، صنعتا الفارق في نجاح النسخ التي نظمت حتى الآن، مؤكداً أن أبوظبي أعطت ثقلاً للبطولة.
وقال درويش: إن أي منظمة رياضية يكون هدفها هو الوصول إلى العالمية، وإن النجاحات التي شهدتها «محاربي الإمارات» أكدت أن البطولة وصلت بالفعل إلى العالمية وأصبحت تحظى بمكانة كبيرة لدى المقاتلين.
ووجه درويش الشكر إلى عبدالمنعم الهاشمي رئيس الاتحادين الإماراتي والآسيوي للجو جيتسو والنائب الأول للاتحاد الدولي، وفريق عمل شركة بالمز الرياضية الذين ساهموا في إخراج النسخ الثلاث في حلة زاهية.