دبي (الاتحاد)

وجه فنيون عدة نصائح للاعبي المنتخب الوطني من أجل حسم بطاقة التأهل للملحق الآسيوي في المواجهة المرتقبة مساء اليوم أمام كوريا الجنوبية، ضمن الجولة العاشرة والأخيرة للتصفيات الآسيوية المؤهلة لمونديال 2022.
وطالب خبراء فنيون استطلعت «الاتحاد» آراءهم من لاعبي المنتخب ضرورة القتال داخل أرضية الملعب، ونسيان أي شيء آخر خارجه، من أجل إسعاد جماهير المنتخب، وتحقيق فوز حاسم ومهم سيكون له فوائد ضخمة، حال نجح اللاعبين في تحقيقه.
واتفق الخبراء على أن الظروف كلها وقفت ضد المنتخب خلال اللقاء الماضي أمام العراق، حيث تغيير الجهاز الفني قبل المباراة بأيام قليلة، وعدم الحصول على الوقت الكافي للتحضير والإعداد أو خوض تجربة دولية ودية لتعويد اللاعبين على فكر الجهاز الفني الجديد، كلها عوامل أثرت على شكل المنتخب، إلا أن الدور الأكبر في اللقاء المرتقب وفق وجهة نظر الفنيين سيكون على عاتق الجماهير، المطلوب حضورها بكثافة من أجل بث الثقة في نفوس اللاعبين، ومنحهم الدافع اللازم للمواجهة المرتقبة، ما يعزز من طموحات اللاعبين ويرفع لديهم الرغبة في تحقيق الأفضل داخل الملعب.

بيومي: علينا التعلم من درس مقدونيا أمام إيطاليا
طالب خالد بيومي المحلل الفني لقنوات أبوظبي الرياضية، لاعبي المنتخب الوطني بالقتال على فرصة التأهل للملحق القاري، وعدم الاستسلام طوال 90 دقيقة، داعياً جميع اللاعبين للتعلم والاستفادة من درس منتخب مقدونيا الشمالية، الذي قهر منتخب إيطاليا وأطاح به من تصفيات المونديال.
وأضاف: «حتى يفوز الأبيض على منتخب كوريا الجنوبية أعتقد أن الفريق يحتاج إلى 11 رجلاً داخل الملعب، هذا قبل الأمور الفنية والخططية، لذلك أتمنى أن يكون لدينا بالفعل 11 رجلاً، جميعهم يقاتلون لمصلحة المنتخب».
وتابع: «منتخب مقدونيا لعب 90 دقيقة لم يقم إلا بهجمة واحدة فقط سجل منها هدفاً أطاح به منتخب إيطاليا فمن كان يتوقع ذلك، هو فقط التحلي بالروح القتالية والطموح».

شايفر: نحتاج التوازن بين «الهدوء» و«الشراسة»
رأى الألماني شايفر، مدرب أندية العين وبني ياس السابق، أن المواجهة أمام كوريا تحتاج لمن يلعب بـ «هدوء أعصاب» وأن يستغل المنتخب الفرص المتوقع أن تتاح له، خاصة في الشوط الثاني، وقال: «يجب أن يلعب المنتخب بهدوء وعدم تسرع، خصوصاً أمام المرمى، الأمر الذي عابه في أغلب مباريات التصفيات، وفي نفس الوقت أن يكون الأداء الفني مليئاً بالشراسة مع كل كرة مشتركة، بهدف الفوز بالتحديات الثنائية، خاصة في الثلث الأخير من الملعب، مع نقل الكرة سريعاً والتسديد من خارج المنطقة، خاصة أن المنتخب الكوري يتكتل بـ5 لاعبين في الوسط يقوم نصفهم بأدوار دفاعية مع رباعي خط الدفاع، ما يشعل عبئاً هجومياً على أي منتخب، لكن يمكن ضرب ذلك بالمرتدات السريعة».

بشير سعيد: الكرات الثابتة والمرتدات «سلاحنا»
بشير سعيد لاعب منتخبنا الوطني السابق، أكد  أن مواجهة «الأبيض» ونظيره الكوري الجنوبي مساء اليوم الثلاثاء، ضمن مباريات الجولة 10 من التصفيات الآسيوية المؤهلة لمونديال 2022، تعتبر أصعب محطة يمكن أن يواجهها هذا الجيل في ظل الضغوط المرتبطة بالمباراة وضرورة الفوز، ولكنه شدد على أن من يلعب للمنتخب يجب أن يكون جاهزاً لمواجهة أي منافس وأن يتحلى دوماً بالرغبة والطموح في تحقيق الفوز خاصة أن تحقيق نتيجة إيجابية، سيعني مواجهة منتخب أستراليا في الملحق الآسيوي، وهو منتخب ليس بالهين.
وقال: «يجب أن نحترم إمكانيات المنتخب الكوري، كما يجب أن نحترم قدراتنا وإمكانياتنا وما يمكن أن نقوم به في الملعب، لأننا لا يمكن أن نجاري منتخب كوريا في نقل الكرات أو اللعب المفتوح».

العبيدي: الثقة وتغيير طريقة اللعب طريق الفوز
أكد نور الدين العبيدي المحلل الفني لـ«الاتحاد»، أن المواجهة صعبة للغاية في ظل أهميتها بالنسبة للمنتخب.
وأضاف: «مصير الأبيض ما زال بيده، ولكن في نفس الوقت سيواجه منتخباً قوياً على المستوى الفردي والجماعي، هو صاحب المركز الأول في المجموعة بـ 23 نقطة، بعد تحقيق 7 انتصارات وتعادلين، وهو الأقوى هجوماً بـ (13 هدفاً) والأقوى دفاعاً بـ (2) فقط، من بين كل منتخبات المجموعتين».
ويتوجب على منتخب الإمارات لتحقيق الفوز وفق تكتيك معين، كما أنه على رودولفو ضرورة تغيير الطريقة التكتيكية التي لعب بها أمام العراق وهي 3-4-3، والتي لا تتماشى مع إمكانيات اللاعبين، واتباع طريقة 4-2-3-1 التي يلعب بها أغلب أندية الدوري.