دبي (الاتحاد)

أكد التونسي نور الدين العبيدي المحلل الفني لـ «الاتحاد»، أن منتخب الإمارات حقق أهم فوز في التصفيات أمام كوريا الجنوبية، والذي جاء في وقت مناسب لمنح المنتخب الثقة المفقودة، قبل مواجهة الملحق القاري أمام أستراليا يوم 7 يونيو المقبل.
ولخص العبيدي فوز المنتخب لـ5 أسباب فنية لعبت دوراً كبيراً في حسم بطاقة التأهل ومحاصرة أهم منتخبات المجموعة الأولى، وأضاف: «السبب الأول لفوز المنتخب هو اعتماده على طريقة لعب 4-3-3 التي تتناسب مع إمكانيات اللاعبين البدنية والفنية والتكتكية، والتي تتحول إلى 4-2-3-1، ما أظهر الفريق بشكلٍ أفضل مقارنة بمباراة العراق التي خسرها المنتخب».
وتابع: «ثاني الأسباب وراء الفوز جاء بسبب الاختيار الموفق للتشكيلة الأساسية التي خاضت اللقاء بوجود 4 مدافعين متميزين ويجمعون بين الخبرة (هيكل ووليد عباس على الأطراف) والنشاط والسرعة (الحمادي والعطاس في العمق)، كما يحسنون معاً في العمل الدفاعي على مستوى التمركز والمحاصرة والتغطية، فضلاً عن اختيار 3 لاعبين في وسط الملعب يتمتعون بخاصية افتكاك الكرة وبناء اللعب بقيادة صاحب الخبرة ماجد حسن إلى جانب عباس ورمضان، وفي الهجوم لاعبين اثنين على الأطراف (بندر وحارب) يتمتعان بالمهارة والسرعة والقدرة على المراوغة مع المساندة الدفاعية، إلى جانب رأس حربة صريح وحيوي كايو كانيدو».
ولفت العبيدي إلى أن السبب الثالث تمثل في اتباع أسلوب لعب «دفاع المنطقة»، الذي مكن المنتخب من مراقبة مفاتيح اللعب لدى كوريا الجنوبية ومنعه من فرض أسلوبه المتمثل في التدرج السريع بالكرة واستغلال الأطراف والتسديد من بعيد، وقال: «تمكن الأبيض من إغلاق الجهة اليمنى بوجود كل من هيكل وعباس وبندر والجهة اليسرى بتواجد كل من وليد ورمضان وحارب، إلى جانب التغطية من طرف ماجد حسن، فلم يجد لاعبو المنتخب الكوري المساحات الكافية وخاصة سون، وتمكن العطاس والحمادي من مراقبة المهاجم هوانج من خلال حسن التمركز والتغطية، ورغم استحواذ الكوريين على الكرة بنسبة عالية وصلت إلى 77%، فإنه لم يتمكن من صناعة فرصة وحيدة خطيرة تصدى لها الحارس خالد عيسى بكل مهارة».
 وتابع: «من الناحية الهجومية اختار المنتخب الاعتماد على الهجمة المرتدة مستغلاً سرعة بندر وحارب على الأطراف، والبطء في عمق دفاع المنتخب الكوري، خاصة اللاعب جاي إلى أن تمكن حارب من تسجيل الهدف الوحيد للمباراة في الدقيقة 54، بعد تمريرة ذكية من محمد عباس».
كما أشاد العبيدي بالتبديلات التي أجراها المدرب، وتعتبر السبب الرابع للتفوق والفوز، وكذلك الحضور الذهني المتميز للاعبين، والذي مكنهم من نسيان الهزيمة قبل أيام أمام العراق، حيث قدموا أداء مميزاً وبتركيز عالٍ وروح قتالية كبيرة وانضباط تكتيكي أمام كوريا، ما يُعد السبب الخامس للفوز.