أنور إبراهيم (القاهرة)


يبدو أن «التعثر» الذي أصاب مفاوضات ليفربول مع المصري محمد صلاح نجم الفريق وهدافه الأول، أصبح من الماضي، والجديد هو ما كشفت عنه صحيفة «ميرور» الإنجليزية منذ ساعات قليلة عن حدوث «انفراجة» في مفاوضات النادي الإنجليزي مع الكولومبي رامي عباس وكيل «الفرعون».
بل أكدت الصحيفة على مسؤوليتها أن اللاعب وافق على تجديد عقده مع «الريدز»، بعد أن لمس بنفسه حالة الحب الشديدة التي يكنها له جمهور ليفربول، والتي تجددت في صورة دعم كبير له، بعد خروج منتخب مصر من تصفيات كأس العالم 2022، لدى استقباله عند نزوله أرض الملعب، وعند خروجه من الملعب، بعد تغييره في مباراة الفريق في «الجولة 30» أمام واتفورد، والتي انتهت بفوز ليفربول 2-صفر. 

وقالت الصحيفة إن صلاح توصل بالفعل إلى اتفاق مع إدارة «الريدز»، على تجديد عقده لثلاث سنوات حتى 2026 مقابل 400 ألف جنيه استرليني أسبوعياً، وتخلى عن طلبه السابق بأن يحصل على راتب كريستيانو رونالدو والبالغ 500 ألف جنيه استرليني أسبوعياً.
وأكثر ما كانت تخشاه إدارة ليفربول، أن تضطر إلى مد المفاوضات إلى السنة الأخيرة في عقده عام 2023، ما يعني احتمال فقده «مجاناً»، ولاسيما أن هناك أكثر من نادٍ يسعى لإغراء صلاح بالانضمام إليه، أبرزها برشلونة الإسباني وباريس سان جيرمان الفرنسي.
وانضم صلاح إلى ليفربول عام 2017، براتب 200 ألف جنيه استرليني أسبوعياً، وتم رفعه بعد ذلك إلى 240 ألف جنيه استرليني أسبوعياً، بعد أن تألق مع الفريق، وأصبح نجمه وهدافه الأول، وإسهامه بقوة في الفوز بالدوري الإنجليزي، ودوري الأبطال.