دبي (الاتحاد)
حققت الأميركية ماجدة سكاربونيكفيتش أول ميدالية ذهبية في اليوم الأول لبطولة العالم للسلاح للناشئين والأشبال، المقامة حالياً في مجمع حمدان الرياضي في دبي، والتي تستمر حتى العاشر من الشهر الجاري، فازت ماجدة في سلاح السابر على مواطنتها هونور جونسون بنتيجة 15/9، وجاءت الأوزباكستانية زينب دياسكوفا مع المجرية كاتيا باتي في المركزين الثالث والثالث مكرر.
وفي منافسات سلاح السابر للذكور - شباب - فردي أيضاً فاز الألماني كولين هيتشكوك بالميدالية الذهبية بالتفوق على الإيطالي بيترو تيررا بنتيجة 15/8، أما المركز الثالث فكان للاعب الألماني أنطونيو هياشكوك والكوري الجنوبي هيونج وانج.
وكانت فرحة أبطال الذهب عارمة، حيث قالت ماجدة سكاربونيكفيتش: إنه لأمر مدهش، وسعادتي لا توصف كوني أصبحت بطلة العالم، وبطبيعة الحل ستكون هذه الميدالية أكبر دافع لي مستقبلا، واستمتعت بما قدمته في البطولة مع الانطلاقة الأولى.
وقال البطل الذهبي الآخر الألماني كولين هيتشكوك: لم أستسلم طوال المباراة وكانت ثقتي كبيرة في تحقيق الفوز، ومساعدة زملائي لي كان لها الأثر الكبير في تحقيق الميدالية الذهبية.
قام بتتويج الأبطال المهندس الشيخ سالم بن سلطان القاسمي رئيس الاتحاد الإماراتي والعربي والآسيوي، ورافقه اليوناني إيمانويل كاتسيادايكس الأمين العام للاتحاد الدولي والقائم بأعمال رئيس الاتحاد الدولي، والدكتورة هدى المطروشي الأمين العام للاتحاد الإماراتي.
وتختتم اليوم منافسات سلاح السابر، على أن تبدأ غداً سباقات سلاح الفلوريه.
على جانب آخر تم توقيع اتفاقية تفاهم بين الاتحادين الإماراتي والتونسي للمبارزة على هامش بطولة العالم للمبارزة، بحضور كل من المهندس سالم بن سلطان القاسمي وسفيان الشواشي رئيس الاتحاد التونسي للمبارزة، بهدف تعزيز العمل الرياضي المشترك ونشر لعبة المبارزة بشكل أوسع بين الدولتين، إضافة إلى زيادة المشاركات الودية المتبادلة لخدمة وتطوير اللعبة من خلال معسكرات وبطولات في كافة مجالات المبارزة.
وأكد المهندس الشيخ سالم بن سلطان القاسمي، سعيه للارتقاء برياضة المبارزة في الوطن العربي والقارة الآسيوية بصفة عامة، وقال: هناك تعاون كبير سيكون خلال الفترات المقبلة من أجل تحقيق هذا الغرض.
في حين أعرب سفيان الشواشي عن سعادته كونها أول مذكرة تفاهم يتم توقيعها مع الإمارات في رياضة المبارزة، وبالتالي ستكون مثل هذه الاتفاقية نواة لخطوات أخرى الغرض منها خدمة شبابنا العربي، وتطوير اللعبة التي تلقى إقبالاً في بعض الدول العربية.