فرايبورج (د ب أ)

 لم يحسم بعد فريق فرايبورج الألماني لكرة القدم، موقفه من التقدم باحتجاج بعد أن لعب منافسه بايرن ميونخ بـ12 لاعباً لفترة قصيرة لم تتجاوز العشرين ثانية، في المباراة التي جمعتهما بالدوري الألماني «بوندسليجا» أمس السبت.
وقال متحدث رسمي باسم النادي: قيادة النادي «تنظر في الأمر»، وأنهم «سيبلغون بشيء عندما يكون لديهم ما يبلغون به. لا يوجد إطار زمني».
ولدى فرايبورج حتى يوم الاثنين لتقديم احتجاجه. وإذا لم يتقدم النادي باحتجاج فإن الاتحاد الألماني لن يتخذ أي إجراءات.
وكان بايرن متقدماً 3/ 1 في المباراة التي فاز بها 4/ 1، عندما أشرك 12 لاعباً في الملعب قبل أن يوقف الحكم كريستيان دينجيرت المباراة.
وظهر بعدها أن رقم قميص خاطئ تم إظهاره لكينجسلي كومان، وبالتالي فإنه لم يكن يعلم أنه من المفروض أن يخرج ولم يترك الملعب بعد استئناف اللقاء.
وأوقف دينجيرت المباراة بعدها بوقت قصير بعد أن تم تنبيهه من قبل الحكم الرابع ولاعب فرايبورج نيكو شلوتربيك. وفي النهاية استؤنفت المباراة بإسقاط الكرة عقب خروج كومان.
وتحدث لوتز ميشيل فروليتش رئيس لجنة الحكام عن «سلسلة من الظروف المؤسفة» في مقابلة مع شبكة «سبورت1» وتعهد بمراجعة الواقعة مع دينجيرت.
وقال فروليتش: سيكون هناك دائماً أخطاء. هؤلاء أشخاص، نناقش هذا بهدوء معه ومع طاقمه.
وتحدث أيضاً فيليكس تسافير، حكم الفيديو المساعد في المباراة، عن «سلسلة» من الأحداث المؤسفة، حيث قال لشبكة «زد.دي.أف» إن طاقم التحكيم كان مسؤولاً بأن تجرى التبديلات بشكل صحيح.
وقال تسافير إنه على الأرجح لن توقع عقوبات على بايرن إذا اعترض فرايبورج، وذكرت مصادر أن الاتحاد الألماني يبدو أنه سيتعامل مع الواقعة كأنه خطأ وليس انتهاكاً للقواعد.
ويبدو أنه لا توجد واقعة سابقة في الدوري مثلما حدث في وقائع سابقة للفرق سواء بالدفع بلاعبين أجانب أكثر بعد التبديلات أو إجراء تبديلات كثيرة للغاية.
في الحالتين يتم الإعلان عن أن الفريق المذنب سيصبح خاسراً للمباراة إذا انتهت بفوزه أو تعادله.