روما (أ ف ب)


واصل نابولي ضغطه على ميلان المتصدر بفوزه الثمين على مضيفه أتالانتا 3-1 في المرحلة الحادية والثلاثين من بطولة إيطاليا لكرة القدم.
ويملك الفريقان 66 نقطة، قبل أن يخوض ميلان مباراته في ختام هذه المرحلة ضد ضيفه بولونيا الاثنين.
تقدم الضيوف الذين لعبوا في غياب هدافهم النيجيري فيكتور أوسيمهن، عبر المهاجم المخضرم لورنتسو اينسينيي من ركلة جزاء إثر المخالفة التي ارتكبها حارس أتالانتا الأرجنتيني خوان موسو على البلجيكي دريس مرتنس داخل المنطقة (14)، ثم أسهم اينسينيي بالهدف الثاني، عندما لعب ركلة حرة مباشرة بسرعة، ليتابعها ماتيو بوليتانو «على الطائر» داخل الشباك (37).
ورد أتالانتا بهدف الهولندي مارتن دي رون من كرة رأسية مقلصاً النتيجة (58)، لكن الكلمة الأخيرة كانت لمصلحة الفريق الجنوبي الذي سجل الهدف الثالث، حاسماً النتيجة بوساطة المقدوني إليف ألماس إثر هجمة مرتدة (81) محققاً الفوز الثالث لفريقه توالياً في الدوري.
يذكر أن نابولي لم يتوج بطلاً للدوري الإيطالي منذ عام 1990 بقيادة أسطورته الأرجنتيني الراحل دييجو مارادونا، عندما أحرز ثاني سكوديتو له، علماً وأن الأخير قاده إلى لقبه الأول أيضًا في الدوري المحلي عام 1987.
في المقابل، تابع أتالانتا عروضه السيئة على أرضه هذا الموسم، حيث لم يحقق سوى أربعة انتصارات في «سيري أ»، وفشل في تعزيز حظوظه ببلوغ دوري أبطال أوروبا الموسم المقبل، إذ في رصيده 51 نقطة على بعد ثماني نقاط من يوفنتوس الرابع.
وبقي فيورنتينا في الصراع على انتزاع بطاقة المشاركة في المسابقات الأوروبية بفوزه على إمبولي 1-صفر.
ورفع فيورنتينا رصيده في المركز الثامن إلى 50 نقطة، بفارق نقطة واحدة عن روما السابع وأتالانتا السادس، ونقطتين عن لاتسيو الخامس.
وكانت نقطة التحول في مطلع الشوط الثاني، عندما رفع الحكم البطاقة الصفراء الثانية في وجه مدافع إمبولي سيباستينو لوبرتو، ليكمل فريقه المباراة بعشرة لاعبين.
وبعدها بدقيقة واحدة، استغل فيورنتينا النقص العددي في صفوف منافسه، ليسجل هدف المباراة الوحيد عن طريق الجناح الأرجنتيني نيكولاس جونزاليس (58).
ويملك فيورنتينا مباراة مؤجلة يخوضها ضد أودينيزي في 27 أبريل، علماً وأنه لم يشارك في أي من المسابقات الأوروبية منذ موسم 2015-2016 «يوروبا ليج».