معتز الشامي (دبي)


تغييرات جذرية جديدة تنتظرها بطولات الأندية في «القارة الصفراء»، بعدما أطلق الاتحاد الآسيوي لكرة القدم، مجموعة عمل لإعادة صياغة تلك البطولات، خاصة دوري أبطال آسيا، الذي يشهد تغييراً شاملاً، سواء في موعد البطولة التي تنطلق مع «نسخة 2023-2024»، لتقام بين سبتمبر ومايو من الموسم نفسه.
ويدرس الاتحاد الآسيوي أيضاً مقترحاً يقضي بتغيير نظام توزيع المقاعد على الدوريات المحترفة، حيث توزع حالياً بواقع 3 مقاعد ونصف مقعد للأول والثاني على الغرب، وفي الشرق بالطريقة نفسها، بالإضافة إلى مقعدين ونصفين لأصحاب الترتيب الثالث والرابع، ومقعد ونصفين للترتيب الخامس ثم مقعد ونصف للترتيب السادس.
وتدرس إدارة المسابقات بالاتحاد القاري إلغاء نظام «نصف المقعد» والاكتفاء بمقاعد كاملة بالنسبة للدوريات المحترفة بالقارة، والتي تشارك في دوري الأبطال، خاصة النسخة الجديدة، والمقترحة بمسمى «بطولة النخبة» أو«السوبر ليج الآسيوي»، والذي سيكون مطروحاً للتطبيق ربما مع 2024-2025 أو حتى قبل ذلك.
فيما يتم إعادة النظر في آلية التقييم للدوريات، والتي تعتمد بشكل كامل على المعيار الفني، ونقاط المشاركة في دوري الأبطال ومردود الأندية فيه، لكن بشكل تراكمي كل 4 سنوات، بحيث يتم تطبيق نظام التقييم المعروف حالياً على البطولة التي تنطلق بعد أيام في الرياض، فيما يتم تغيير نظام التقييم مع بداية الشكل الجديد لدوري الأبطال، والذي يأخذ مسمى «النخبة» أو «السوبر ليج».
وتشير المتابعات إلى أن بعض الأفكار المطروحة على طاولة النقاش الآسيوي، ستكون بتحديد حد أقصى لمقاعد للدوريات المحترفة في دوري الأبطال، بحيث لن تزيد عن 3 فرق لكل دوري، مع إمكانية الدمج مع بطولة «كأس الاتحاد»، والتي يتم دراسة تطويرها بالتبعية، بحيث تكون مناسبة لمشاركة الأندية المحترفة، وذلك لأن كأس الاتحاد عادة ما تكون للدوريات غير المحترفة، وهو ما يتم تغييره، عبر تقوية البطولة وتغيير نظامها والحد من الدوريات المشاركة بها وحصرها على تلك التي تطبق حداً أدنى لمعايير الاحتراف لديها، كما يكون لها اشتراطات ومتطلبات على مستوى الملاعب وغيرها، بما يرفع من كفاءتها التنظيمية.
ووفق التصور المبدئي المطروح على طاولة النقاش، تشارك الأندية المحترفة في كأس الاتحاد، مثلما يحدث في دوري أبطال أوروبا والدوري الأوروبي، حيث تنتقل الأندية من مرحلة معينة في الأبطال، للانتقال للدوري الأوروبي، وهكذا بهدف تقوية البطولة، وهو ما يدرس الاتحاد الآسيوي تطبيق تصور مشابه في الدمج بين بطولتي دوري الأبطال وكأس الاتحاد الآسيوي.