لوس أنجلوس (أ ف ب) 

قُضي على آمال لوس أنجلوس ليكرز، بطل العام 2020، رسمياً في بلوغ الملحق المؤهل إلى «بلاي أوف» (الأدوار الإقصائية) دوري كرة السلة الأميركي للمحترفين، بسقوطه أمام متصدر البطولة مضيفه فينيكس صنز 121-110.
ومع خسارة ليكرز السابعة توالياً والـ48 هذا الموسم مقابل 31 فوزاً، وفوز سان أنتونيو سبيرز 116-97 على مضيفه دنفر ناجتس، سيغيب الفريق الأصفر والبنفسجي عن الأدوار الإقصائية للمرة الاولى منذ عام 2019.
ومع هذه الخسارة، تسدل الستارة عن موسم بائس لليكرز، كان قرار إعادة بناء تشكيلته العام الماضي بضم المخضرم راسل ويستبروك ونجوم آخرين أمثال كارميلو أنتوني بمثابة إخفاق كبير، فاقمته إصابة طويلة الأمد لأنتوني ديفيس أبقت لاعب الارتكاز قرابة نصف الموسم خارج المنافسات.


وغاب النجم ليبرون جيمس عن المباراة بسبب الإصابة وسيغيب بالتالي للمرة الرابعة فقط في مسيرته التي بدأت في الدوري عام 2003 عن الأدوار الإقصائية.
قال المدرب فرانك فوجل بعد الخسارة «نحن خائبون تماماً، خائبون لجماهيرنا، خائبون للمالكين الذين منحونا هذه الفرصة، وأردنا أن ننجز مهمتنا في تحقيق النجاح لليكرز ولكننا أخفقنا، لم يكن بسبب نقص الجهد، لقد ثابرنا جميعاً، قاتل اللاعبون حتى النهاية».
ويحتل ليكرز المركز الحادي عشر في المنطقة الغربية «31-48»، متخلفاً بمركز عن سبيرز «34-45» الذي يحتل آخر مرتبة مؤهلة إلى ملحق «البلاي أوف». 
قبل المباراة، ضجّت وسائل التواصل الاجتماعي بالتكهنات بأن ليكرز سيتحرك بسرعة لإقالة فوجل الذي قاد الفريق إلى اللقب في عام 2020 والسابع عشر في تاريخه معادلاً الرقم القياسي لغريمه بوسطن سلتيكس، وارتبط مدربا فيلادلفيا سفنتي سيكسرز ويوتا جاز، دوك ريفرز وكوين سيندر توالياً، بخلفه.