لندن (رويترز)

 قال باولو بينتو مدرب كوريا الجنوبية، إن منتخب البرتغال ليس فريق اللاعب الواحد، وإن فريقه سيسعى لتحقيق بعض المهام، عندما يلتقي معه في نهائيات كأس العالم 2022 لكرة القدم في قطر، من بينها التصدي لخطورة نجمه كريستيانو رونالدو.
ويعرف البرتغالي بينتو جيداً قدرات رونالدو «37 عاماً» مهاجم مانشستر يونايتد الإنجليزي، بعد أن سبق له تدريب منتخب بلاده بطل أوروبا السابق ما بين عامي 2010 و2014.
وفي الدور الأول أيضاً سيلتقي منتخب كوريا الجنوبية مع منتخبي غانا وأوروجواي ضمن المجموعة الثامنة.
وقال بينتو: لا يمكن أن ينصب اهتمامنا حالياً على لاعب واحد.. بغض النظر عن أي لاعب نتحدث. الكل يعرف أنه واحد من أفضل اللاعبين على مستوى العالم على مر العصور، لكن سيكون علينا الاهتمام بجميع لاعبي المنتخب البرتغالي وليس التركيز على لاعب واحد فقط.
وأضاف بينتو: البرتغال تملك عدداً كبيراً من اللاعبين المتميزين جداً في الكثير والكثير من الجوانب، وهم يلعبون في أهم بطولات الدوري الأوروبية.
وسيشارك رونالدو صاحب أفضل سجل تهديفي على المستوى الدولي في نهائيات كأس العالم للمرة الخامسة، بينما يشارك منتخب كوريا الجنوبية في البطولة للمرة العاشرة على التوالي.
وتأهل فريق بينتو بسهولة للنهائيات عن المجموعة الآسيوية الأولى في التصفيات، لكنه احتل المركز الثاني، بعد نظيره الإيراني عقب هزيمته غير المتوقعة في الجولة الأخيرة أمام الإمارات.
وعن مسيرة فريقه في التصفيات قال بينتو: كانت هناك بعض اللحظات الصعبة والتي في رأيي منحتنا الفرصة للتطور كفريق. كما أن هذه اللحظات في الوقت نفسه منحتنا الفرصة كطاقم فني للتطور أيضاً ولتطوير أفكارنا بأفضل صورة ممكنة.. أهم شيء بالنسبة لي هو أننا خلال هذه اللحظات لم يتزعزع إيماننا بأسلوبنا في إدارة الفريق وفي اللعب.