معتز الشامي (دبي)


كشفت مباريات الجولة الأولى لدوري أبطال آسيا لكرة القدم، عن قدرة جميع الأندية المشاركة على المنافسة، حيث غابت النتائج الكبيرة، بحسب موقع الاتحاد الآسيوي، الذي قدم تقريراً رقمياً، رصد خلاله كل ما يخص أرقام مباريات الجولة.
بدأ تقرير الاتحاد القاري بالتأكيد على غزارة أهداف الجولة الأولى، والتي شهدت تسجيل 27 هدفاً في 10 مباريات، وذلك بنسبة 2.7 هدف في المباراة، وهو ما يؤكد «الشهية المفتوحة» لدى الفرق المشاركة.
ومن أصل 10 مباريات في الجولة الأولى انتهت مباراة واحدة فقط بالتعادل السلبي، ضمن المجموعة الثالثة بين فولاد خوزستان الإيراني والغرافة القطري، وانتهت 4 مباريات بالتعادل، حيث انحصرت التعادلات في المجموعتين الثالثة والخامسة، الأمر الذي ينذر بمنافسة محتدمة بين فرق المجموعتين.
والانتصار الأكبر في الجولة الأولى من نصيب الشباب السعودي الذي تفوق على مومباي سيتي الهندي 3-0، وفي المقابل شهدت المجموعة الأولى تسجيل العدد الأكبر في أول مباراتين، بمحصلة 8 أهداف من خلال فوز الريان على الاستقلال الطاجيكي 3-2 والهلال على الشارقة 2-1.
ومع غزارة الأهداف في الجولة الأولى، تمكنت ثلاثة أندية فقط من المحافظة على نظافة شباكها، وهي الشباب السعودي أمام مومباي سيتي، وفولاد خوزستان والغرافة القطري اللذين تعادلا معاً، في المقابل لم يتمكن 17 نادياً من المحافظة على نظافة شباكها، والعدد الأكبر من الأهداف في مرمى باختاكور الأوزبكي ومومباي سيتي والاستقلال الطاجيكي بمجموع 3 أهداف في مرمى كل منها.
وشهدت الجولة الأولى نجاح ثلاثة لاعبين في تسجيل ثنائية، وهم إيفر بانيجا لاعب الشباب السعودي ويوهان بولي لاعب الريان القطري، وشهريار موجانلو لاعب سباهان الإيراني.
وأبرز تقرير الاتحاد الآسيوي إحصائيات النجوم خلال الجولة الأولى، واختار كلاً من شهريار موجانلو مهاجم سباهان، ولياندر تاوامبا لاعب التعاون السعودي، كأبرز نجوم إحصائيات الجولة الأولى، لأن موجانلو نجح في تسجيل هدفين و24 تمريرة ناجحة وسدد 3 محاولات على المرمى، في حين سجل تاوامبا هدفاً وصنع آخر ومرر 23 تمريرة ناجحة وسدد محاولتين على المرمى، ليحصل كل منهما على 8.6 نقطة.
وبرز في الجولة يوهان بولي لاعب الريان، والذي تمكن من تسجيل هدفين ومرر 19 كرة ناجحة وسدد 3 محاولات على المرمى، تبعه المغربي هشام فايق لاعب الفيصلي السعودي الذي سجل هدفاً ومرر 83 تمريرة وسدد محاولتين، وتألق أيضاً حارس السد مشعل برشم، الذي قام بعمل 7 تصديات ناجحة خلال المباراة الصعبة أمام ناساف.
من جانب آخر، ذكر تقرير الاتحاد الآسيوي أن البطولة شهدت مفاجآت خلال الجولة الأولى، أبرزها نجاح القوة الجوية العراقي في الفوز على الجزيرة، خاصة أن مدرب الأول حكيم شاكر اعترف بضعف الاستعداد قبل المباراة، ولكنه راهن على الروح القتالية العالية للاعبيه، فيما نجح آهال التركماني في الخروج بنقطة خلال المباراة الأولى التي خاضها في تاريخ البطولة، والأولى لأي فريق من تركمانستان، بالتعادل أمام شباب الأهلي صاحب الخبرة الكبيرة بالبطولة.