أبوظبي (الاتحاد)

تتواصل اليوم منافسات النسخة التاسعة لبطولة كأس منصور بن زايد لكرة القدم، بمواجهتين تجمع الأولى فريق الأرشيف والمكتبة الوطنية مع مكتب البعثات الدراسية، بينما يلتقي فريق وكالة أنباء الإمارات «وام» مع مدارس الإمارات الوطنية، في الجولة الثانية للمجموعة الثانية.
وتقام البطولة برعاية كريمة من سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة، وبرعاية تسويقية من مجموعة «اتصالات»، الراعي الذهبي، وفندق قصر الإمارات، الراعي الفضي ومستضيف البطولة، وشركة طيران رويال جت الراعي الفضي. ويتصدر فريق مدارس الإمارات جدول ترتيب المجموعة الثانية برصيد 3 نقاط، ويتقاسم المركز الثاني الأرشيف والمكتبة الوطنية، ووكالة أنباء الإمارات «وام» بنقطة لكل منهما، ورابعاً مكتب البعثات الدراسية.
ويتطلع مكتب البعثات الدراسية للفوز للإبقاء على آماله، عقب خسارته في الجولة الأولى أمام مدارس الإمارات الوطنية بهدفين، حيث يبحث عن الخروج بنتيجة إيجابية أمام الأرشيف والمكتبة الوطنية، الذي تعادل في اللقاء السابق سلبياً مع «وام».
ويأمل فريق مدارس الإمارات الوطنية في اللقاء الثاني إلى تأكيد تفوقه والعبور إلى نصف النهائي، عندما يصطدم بوكالة أنباء الإمارات «وام»، ومن المتوقع أن يقدم كلاهما مباراة قوية للإمكانات التي يتمتعان بها.
ويشارك في البطولة 8 فرق قسمت على مجموعتين، حيث يتصدر المجموعة الأولى مكتب الأمين العام ونادي سيتي جولف «4 نقاط لكل منهما»، وخلفهما هيئة أبوظبي للزراعة والسلامة صاحب النقطتين، بينما فقد فريق دائرة القضاء فرصة التأهل إلى دور الأربعة بتواجده بالمركز الأخير من دون نقاط.
من جهته أشاد خالد محمد السويدي، عضو اللجنة المنظمة، بما قدمته الفرق المشاركة في البطولة، وقال: ارتفعت وتيرة المنافسة بعد مرور الجولة الأولى التي كانت عبارة عن جس نبض.
وأضاف: عملت اللجنة المنظمة على توفير كافة مقومات النجاح، وإيجاد المناخ الملائم لكل المشاركين، لتقديم أفضل ما لديهم، نظراً للمكانة التي تتمتع بها البطولة والزخم الذي تحظى به في كل نسخة.
وواصل السويدي: سعداء بالمستويات التي شاهدناها حتى الآن، ونأمل في رؤية الأفضل مع دخول المنافسة الجولات الحاسمة، كما نحرص على أن تكون البطولة فرصة لتعزيز التواصل الرياضي لجميع المشاركين، وملتقى رياضي شبابي نطمح عبره إلى تحفيز الجميع على ممارسة الرياضة، لاسيما وأن البطولة ترفع شعار المنافسة الودية، وتعميق مفهوم الروح الرياضية والمنافسة الشريفة، وترسيخ الأخوة والمحبة بين المشاركين وسط أجواء رمضانية رائعة.