مدريد (رويترز)
نجا كارلو أنشيلوتي مدرب ريال مدريد من ليلة أوروبية مثيرة في برنابيو، حيث انتفض فريقه أمام صحوة تشيلسي ليحجز مكانه في الدور قبل النهائي بدوري أبطال أوروبا لكرة القدم، على الرغم من الخسارة 3-2 بعد وقت إضافي في مباراة الإياب أمس الثلاثاء.
وعبر ريال مدريد إلى الدور قبل النهائي بانتصاره 5-4 في النتيجة الإجمالية، بعد خمسة أسابيع من تعافيه من تأخره بهدف في مباراة الإياب أمام باريس سان جيرمان، ليفوز 3-1 ويحسم تأهله في دور الستة عشر 3-2 في النتيجة الإجمالية.
وقال أنشيلوتي خلال المؤتمر الصحفي: كلما زادت معاناتي كنت أسعد. عانيت كثيرا. كنا متأخرين 2-0 أمام تشيلسي لكني أعتقد أننا لم نستحق ذلك، الفريق قدم أداءً جيداً. لم نكن في عجلة من أمرنا للتسجيل، لم نكن بحاجة لذلك، لكن بالنسبة لي لم يستحق تشيلسي التقدم 2-صفر.
وأشاد أنشيلوتي بلاعبيه لعدم استسلامهم، حتى بعد التأخر 3-صفر قبل ربع ساعة من نهاية المباراة، قبل أن يجعل رودريجو النتيجة الإجمالية 4-4 ليفرض الوقت الإضافي الذي سجل فيه كريم بنزيمة الهدف الحاسم.
وقال المدرب الإيطالي: فزنا بالمواجهة لأننا كانت لدينا الطاقة للحفاظ على آمالها. اللاعبون كانوا شجعانا ولعبنا مثل المحاربين.
"كانت مباراة صعبة، كنا ندرك ذلك، لكنها كانت أكثر تعقيداً. بعد هدف تشيلسي الثاني، عانى الفريق نفسياً، لكن سحر هذا الملعب يساعد اللاعبين والفريق كثيراً على عدم الاستسلام.
وقال أنشيلوتي إنه بحاجة للهدوء وتقييم الفريق يوم الأربعاء لفهم ما حدث بالفعل.
وأشاد أنشيلوتي بقدرة تشيلسي على الصمود تحت الضغط وقال إن فريقه عانى أكثر من المعتاد بعد غياب إيدر ميليتاو، أفضل مدافع في الكرات الثابتة، للإيقاف.
وأضاف: علينا أن نفخر بما فعلناه، خضنا مواجهة صعبة للغاية في دور الستة عشر ضد باريس سان جيرمان والآن أمام تشيلسي حامل اللقب لنعبر إلى الدور قبل النهائي، لذلك لا يمكنني أن أكون أكثر سعادة.