معتز الشامي (دبي)


يواصل العين تدريباته خلال فترة التوقف الحالية، لظروف مشاركة أنديتنا في دوري أبطال آسيا، ولجأ الجهاز الفني إلى سلاح «الوديات»، من أجل تجهيز مختلف العناصر، سواء العائدون من الإصابات، أو بعض الأسماء التي لم تشارك بصفة منتظمة في المباريات الماضية، أو حتى منح الفرصة لعدد من الوجوه الشابة المؤهلة للمشاركة مع الفريق الأول، ضمن خطة الأوكراني ريبروف في تحضير لاعبي المستقبل بالنسبة لكتيبة «الزعيم».
وخاض العين التجربة الودية الأولى أمام جلف أف سي، ويلتقي خلال يومين مع أحد فرق «الهواة»، والتعاون السعودي يوم 24 أبريل، في آخر التجارب الودية، للوقوف على جاهزية جميع اللاعبين قبل استئناف الدوري بـ«الجولة 21»، والتي تشهد مواجهة سيكون لها حساباتها الخاصة والدقيقة أمام شباب الأهلي يوم 30 أبريل، وقبل 5 أيام من نهائي كأس رابطة المحترفين أمام الفريق نفسه، ما يتطلب ضرورة تجهيز أكثر من سيناريو لكل مواجهة، والتمسك بـ«عنصر المفاجأة» في المواجهتين، سواء في تغييرات التشكيل أو طرق اللعب، أو حتى تكليف بعض اللاعبين بمهام تكتيكية وفنية، ربما تكون مختلفة عن المعتاد.
ويحتاج الجهاز الفني إلى المناورة في المباراتين المقبلتين لأن كليهما يحدد مسار الفريق نحو منصات التتويج بدرجة كبيرة، حيث يتمسك «الزعيم» بالصدارة في ترتيب الدوري، والسعي للحسم المبكر للبطولة، وسيكون شعاره هو الفوز على «الفرسان» العائد من المشاركة الآسيوية، وبعدها بأيام قليلة، تأتي المواجهة الثانية أمام المنافس نفسه، على أمل التتويج بأول لقب بعد غياب عن كأس الرابطة، منذ اللقب الأول الذي تُوج به عام 2009، وهي المعطيات التي تفرض ضرورة الاستعداد بشكل خاص لمواجهتي شباب الأهلي.
وأشرك الجهاز الفني 21 لاعباً في التجربة الأولى أمام جلف أف سي، التي انتهت بفوز العين بـ«ثلاثية»، وأنهى «الزعيم» الشوط الأول متقدماً بهدفين، وسجل «الثلاثية» محمد عوض الله في الدقيقة 18 وناصر الشكيلي في الدقيقة 33، ورافائيل بيريرا في الدقيقة 83.
ودفع ريبروف في بداية اللقاء بتشكيل ضم محمد بوسندة، سعيد جمعة، كوامي أتون، دانيلو أربوليدا، محمد أحمد، علي سعيد البلوشي، يحيى نادر، سلطان الشامسي، سعيد أحمد ومحمد عوض الله، وأجرى المدرب 10 تبديلات بدخول إيريك جورجينيس، رفائيل بيريرا، محمد علي شكر، عمر سعيد، أحمد برمان، محمد عباس، سعيد المنهالي، جوناتاس دي سانتوس، سوسو وأندريا رادوفانوفيتش.
من جانبه، أكد عبدالله علي مشرف الفريق الأول، أن المدرب الأوكراني، سيرجي ريبروف، تجاوب مع رغبة بعض الجماهير حول فتح الأبواب المؤدية للمدرج العيناوي في «ودية» جلف أف سي الودية، انطلاقاً من إيمانه بأهمية وجود محبي النادي إلى جانب اللاعبين، خصوصاً أنه يدرك أن علاقة الجمهور بالفريق استثنائية، وكافة أعضاء الفريق دائماً في أمس الحاجة لوجودهم وقال: اشتقنا إلى «الأمة العيناوية».
وأضاف: في العين اعتدنا العمل بروح العائلة المؤلفة من إدارة وجهاز فني ولاعبين وجماهير وكل من ينتمي لهذا الكيان الكبير، وتجاوب ريبروف مع رغبة الجماهير كان منطقياً، خصوصاً أن المدرب استدعى خلال فترة التوقف الحالية عدداً كبيراً من لاعبي فرق الأكاديمية، ووجود الجماهير يمنحهم الدافع والثقة لتقديم أفضل ما لديهم، من أجل الدفاع عن شعار النادي، بغض النظر عن أنهم سيؤدون حصة تدريبية أو مباراة ودية، لأن الجمهور يظل الداعم الأساسي للاعبين، كما أنهم اللاعب الأهم في منظومة الفريق.
وأشاد عبد الله علي بالأجواء التي أقيمت فيها المباراة، وبالروح العالية التي أظهرها اللاعبون خاصة الذين يحصلون على فرصة المشاركة واللعب، بهدف تجربتهم، بخلاف بعض الأسماء التي لم تشارك في المباريات الأخيرة، وتم الدفع بهم بهدف تجهيزهم لقادم المباريات.