دبي (الاتحاد)

أكد عمر البستكي المصنف الأول على الإمارات في رياضة التنس الشاطئية، أن اللعبة تسير في الطريق الصحيح لتصبح أحد الرياضات التي تمارس على نطاق واسع في الدولة، بما يعزز من فرصة بناء منتخب قوي قادر على المنافسة في البطولات الدولية، وذلك بفضل الدعم والجهود التي يبذلها اتحاد التنس من خلال تنظيم البطولات المحلية والدولية والتشجيع على ممارستها كنشاط رياضي مهم. 
وأوضح البستكي أن الإمارات تملك بيئة مثالية لممارسة هذه الرياضة من خلال الشواطئ الجميلة التي تتميز بها مدن الدولة، وعدد اللاعبين الراغبين بممارستها، والخبرة التي يتمتع بها اتحاد التنس في التنظيم، كما يمكن أن تلعب الفنادق بالدولة بشكل فعال، إلى جانب أكاديميات التنس من خلال تخصيص جزء من جهودها لتطوير هذه الرياضة وأيضاً الاستثمار فيها، وهي كلها عوامل مشجعة على نهضة اللعبة وتقدمها.
وأضاف: تجهيز ملعب مخصص لرياضة تنس الشاطئية غير مكلف من الناحية المادية، وليس بالضرورة أن يكون مطلاً على البحر بل في أي مكان آخر، وهو ما يجعل من هذه الرياضة مرغوبة عالمياً ويمكن أن تكون كذلك محلياً في السنوات المقبل.
 وأكد أن تنظيم اتحاد التنس لنحو تسعة بطولات في الموسمين الأخيرين، أعاد لها الروح وعزز من الرغبة في ممارستها، متمنياً أن يتم زيادة عدد هذه البطولات في الموسم المقبل.