أنور إبراهيم (القاهرة)
يبدو أن المدرب الشاب جوليان ناجليسمان، المدير الفني لبايرن ميونيخ الألماني لا يتفق مع مسؤولي النادي البافاري فيما يتعلق بـ «الاستراتيجية» الواجب اتباعها في سوق الانتقالات الصيفية القادمة، إذ إن أعضاء مجلس إدارة النادي لهم رؤية مختلفة عن تلك التي يريدها هذا المدرب الشاب الطموح.
وإذا كان البايرن يقترب بشدة من الحصول على لقب الدوري الألماني «البوندسليجا» هذا الموسم، فإن الإقصاء من دور الثمانية لدوري الأبطال، جعل البعض يطالبون بضرورة التغيير، نظراً لأن العناصر الموجودة في الفريق لم يطرأ عليها أي تغيير يذكر منذ سنوات عديدة، مادفع ناجليسمان إلى القول بأن الوقت حان لتجديد الدماء والمجازفة ببعض المخاطرة.
ويطالب المدير الفني بضرورة إحداث تغيير في صفوف الفريق والإنفتاح بصورة أكبر على سوق الانتقالات القادمة «الميركاتو الصيفي»، مهما كلف ذلك النادي، واعترف بأن النادي يجري حسابات كثيرة قبل التحرك في أي اتجاه فيما يتعلق بالتعاقد مع نجوم جدد، ولا يتطرق إلى حلول تحمل صفة المخاطرة.
وإذا كان ناجليسمان يأمل في أن ينشط البافاري بقوة في سوق الانتقالات المقبلة، فإن الإدارة العليا في النادي لاتثق في القيام بهذه الخطوة، وليس أدل على ذلك ما قاله الصربي حسن صالح حميديتش المديرالرياضي والشخصية القوية في البايرن، بأن النادي لن يجازف بمخاطرات كبرى أو غير محسوبة بدقة، مشيراً إلى أن هذا ليس أسلوب البايرن في العمل، ما ينبئ عن ظهور بوادر خلاف بينه وبين ناجليسمان الذي خفف مع ذلك مطالبه وتراجع قليلاً عن تصريحاته القوية التي تطالب بالمخاطرة، وأكد أن هناك إمكانية لحلول جيدة لا تحمل مخاطرة كبرى.
جدير بالذكرأنه بخلاف مايطلبه ناجليسمان في الميركاتو الصيفي القادم لتدعيم صفوف الفريق، فإن هناك في المقابل تكهنات برغبة عدد من اللاعبين في الرحيل عن البايرن، أبرزهم الجناح سيرجي جنابري ورأس الحربة البولندي روبرت ليفاندوفسكي، الأمر الذي يشي بأن الإدارة العليا بالنادي قد ترضخ إلى مقترح ناجليمسان بضرورة التحلي بقدر من المخاطرة والتعاقد مع نجوم جدد، ودماء جديدة تعوض احتمالات رحيل بعض النجوم القديمة، ومازال الملف مفتوحاً.