مراد المصري (دبي)


جاء فوز الوصل الكبير على فريق الإمارات بـ «ثلاثية»، في «دوري أدنوك للمحترفين»، ليعكس قوة «الإمبراطور» على ملعبه منذ بداية عام 2022، حيث لم يستقبل إلا هدفاً واحداً في 5 مباريات، ومن دون أن يعرف الخسارة.
وتبرز قوة «الأصفر» في أرقامه الإيجابية على أرضه مؤخراً، بعدما حقق فوزه الثاني مقابل 3 تعادلات، وإن كانت التعادلات جعلته يخسر النقاط، ولكن اللافت فيها قدرته على الحفاظ على نظافة شباكه مرتين، ليعود مرة أخرى أمام «الصقور» وينتزع انتصاراً متكاملاً من حيث القوة الهجومية بتسجيل 3 أهداف واستقبال هدف واحد.
وتعود خسارة «الفهود» الأخيرة على أرضه أمام النصر، في مطلع نوفمبر الماضي، إلا أن الفريق منذ وقتها شهد دفعة معنوية، من حيث عودة الحماس الجماهيري على المدرجات من ناحية، وعلى صعيد آخر فإن المدرب أودير هيلمان واصل عمله لتطوير الأداء الفني، حيث يعتبر الوصل الأكثر حفاظاً على نظافة شباكه داخل ملعبه وخارجه هذا الموسم بـ 10 مباريات من أصل 21 خاضها إلى الآن، وإن يحسب عليه أنه أكثر فريق أهدر نقاطاً بعد التقدم بالنتيجة بمجموع 14 نقطة كانت كفيلة بوضعه في صلب المنافسة داخل «المربع الذهبي».
وحمل الانتصار على «الصقور» بشرى إيجابية بمستوى البرازيلي جيفيرسون، أحد صفقات الشتاء، الذي أكد أنه يملك المهارات اللازمة لتعزيز الجانب الهجومي، وسجل أول أهدافه في الدوري بالقميص «الأصفر».
واللافت في اللقاء أن البرازيلي جيليبرتو سيلفا ترك تنفيذ ضربة الجزاء لعلي صالح، رغم حصوله عليها بعد عرقلته، بما يعكس «روح العائلة» التي تغلف الفريق في الوقت الحالي.
ويرى هيلمان أن فريقه لعب مباراة مثالية من الجانب التكتيكي والبدني، والأهم كان التركيز الذهني الحاضر 100% طوال دقائق اللقاء، وقال: كان بإمكاننا أن نسجل المزيد من الأهداف بعدما حصلنا على 6 فرص محققة، سجلنا منها 3 أهداف، ولكن إجمالاً سيطرنا على مجريات المباراة وأشكر اللاعبين على الجهد والأداء.